دعوات للقصاص ممن تسبب في قتل المتظاهرين السلميين، وهتافات مطالبة بوقف "التعذيب الممنهج" الممارس على المعتقلين من معارضي الانقلاب، ذلك ما يتواصل بعدد كبير من مناطق مصر.

ناشدت حملة "الحرية للجدعان" النشطاء والمحامين وأهالي المعتقلين وكل المهـتمين بشأن المحبوسين على ذمة القضايا المختلفة المشاركة في حملة تحت عنوان "ادعموهم".

وأوضحت الحملة أن هذا الدعم سيكون عن طريق إرسال بلاغات لكل من النائب العام والمجلس القومي لحقوق الإنسان عن أي حالة تعذيب تقع.

وقد تأسست الحملة نهاية يناير/كانون الثاني الماضي وتسعى إلى توفير الدعم القانوني للمعتقلين بالتنسيق مع جبهة "الدفاع عن متظاهري مصر".

وفي الإسكندرية خرجت مسيرات ليلية مناهضة للانقلاب العسكري ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين في السجون. وقد ندد المتظاهرون بما أسموه حكم العسكر، وطالبوا بالقصاص ممن تسبب في قتل المتظاهرين السلميين. كما رددوا هتافات مطالبة بوقف ما وصفوه بالتعذيب الممنهج الممارس على المعتقلين من معارضي الانقلاب.

وفي جامعة الإسكندرية خرجت مسيرات تندد باعتقال عدد من الطلاب وتطالب بإطلاقهم، وعبر المتظاهرون عن رفضهم للسياسات التعليمية التي تنتهجها الحكومة المصرية المؤقتة. وحمل الطلاب صور زملائهم المعتقلين وكذلك صور قتلى حوادث العنف ضد المتظاهرين وشارات رابعة العدوية، ورددوا شعارات مناوئة لحكم العسكر.

وفي وقت سابق خرجت مسيرات طلابية في جامعة المنصورة بمحافظة الدقهلية، ندد فيها الطلاب باعتقال زملاء لهم وطالبوا بالإفراج الفوري عنهم. كما نددوا بالانتهاكات التي تمارس ضد الطلاب، ورفعوا صورا للمعتقلين وشعارات رابعة.

المصدر : الجزيرة