دعوة لإنهاء إفلات مرتكبي الانتهاكات من العقاب

التقرير ذكر أن الانتهاكات بحق السوريات تركت أثرا كبيرا على حياتهن (رويترز)
قال تحالف من الجماعات الحقوقية السورية مدعوم من الشبكة الأورو متوسطية لحقوق الإنسان ومركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان إن العنف يتصاعد ضد النساء في سوريا، ودعا إلى إنهاء الإفلات من العقاب بحق مرتكبي تلك الانتهاكات.

جاء ذلك ضمن رسالة من تلك الجماعات الحقوقية موجهة إلى مجلس حقوق الإنسان مع انطلاق أعمال دورته الـ25.

وذكرت الرسالة أن السوريات أصبحن على نحو متزايد هدفا عسكريا، وأنه يجري استخدامهن سلاحا في الحرب مما يمثل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي والمبادئ الدولية الرئيسية المتعلقة بحماية النساء في أوقات النزاعات.

ووفق التقرير، فإن النساء يمثلن نسبة عالية من الخسائر بالأرواح خلال العمليات العسكرية، ويتم استهدافهن عن قصد برصاص القناصين. كما تعرضن للتعذيب والتحرش الجنسي أثناء الاحتجاز على يد القوات الحكومية أو الجماعات المسلحة.

أكدت الوثيقة أن الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الإنسان في سوريا "تركت أثرا كبيرا على حياة السوريات وخلقت سياقا ملائما لجميع أنواع العنف ضد النساء".

ودعت المنظمات في مداخلتها الكتابية مجلس حقوق الإنسان لبدء عملية حقيقية للمساءلة في سوريا تراعي النوع الاجتماعي وتعيد تأهيل الضحايا. وأبرز التقرير المخاوف التي تشعر بها المنظمات بشأن مصير جميع السجناء المحتجزين في سوريا، وخصوصا النساء منهم والأطفال.

المصدر : الجزيرة