فارقت الصحفية ميادة أشرف المحررة بجريدة الدستور المستقلة الحياة الجمعة إثر إصابتها بطلق ناري في رأسها أثناء فض قوات الشرطة مظاهرة وقعت في عين شمس شرقي العاصمة المصرية القاهرة.

جانب من الاحتجاجات التي شهدتها عين شمس الجمعة (رويترز)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لقيت الصحفية ميادة أشرف المحررة بجريدة الدستور المستقلة مصرعها الجمعة بطلق ناري في الرأس، تعرضت له أثناء فض الشرطة مظاهرة وقعت في عزبة النخل بعين شمس شرقي العاصمة المصرية القاهرة.

وكانت الصحفية واحدة من خمسة أشخاص لقوا مصرعهم الجمعة، إضافة إلى إصابة عشرة آخرين أثناء فض الأمن المصري مظاهرات ضد ترشح المشير عبد الفتاح السيسي للرئاسة، تركزت في القاهرة.

وأكد الموقع الإلكتروني لصحيفة الدستور مقتل الصحفية، مشيرا إلى أنها قتلت أثناء تأديتها واجبها الصحفي بتغطية مظاهرة في عين شمس.

وبذلك يرتفع إلى عشرة عدد الصحفيين الذين قتلوا أثناء تأدية عملهم في مصر منذ ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس المصري المخلوع حسني مبارك في فبراير/شباط 2011، بحسب تقرير للجنة حماية الصحفيين. وقتل ستة منهم في العام 2013.

وتظاهر أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي الجمعة استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" الذي تقوده جماعة الإخوان المسلمين، تحت شعار "معا للخلاص".

المصدر : وكالات