في مقابل تأمين مظاهرات تؤيد وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، رصد مركز الشهاب لحقوق الإنسان اعتداءات متكررة من الشرطة والجيش على النساء المناهضات للانقلاب.

مركز الشهاب رصد انتهاكات مستمرة للمظاهرات المناوئة للانقلاب وتأمينا للمؤيدة (الفرنسية)
أصدر مركز الشهاب لحقوق الإنسان بيانا رصد فيه ما وصفها بانتهاكات مديرية أمن الإسكندرية بحق النساء المشاركات في مظاهرات رفض الانقلاب العسكري خلال مارس/آذار الجاري.

وقال في تقريره الشهري إن قوات من الجيش والشرطة هاجمت خلال الشهر الجاري 27 مسيرة شاركت فيها نساء تتراوح أعمارهن بين الـ18 والـ45 عاما.

ووفق المركز، فإن تلك الاعتداءات أسفرت عن إصابة 74 امرأة بطلقات الخرطوش والرصاص الحي، إلى جانب جروح في الرأس وإصابات في الوجه، فضلا عن حالات الاختناق بالغاز.

كما رصد التقرير إلقاء القبض على 16 فتاة وسيدة خلال الشهر الجاري، وتم إطلاق سراحهن بعد الاستيلاء على متعلقاتهن الشخصية.

في المقابل، رصد المركز مشاركة عشرات السيدات في ثلاث مظاهرات لتأييد قائد انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي عبد الفتاح السيسي خلال الشهر ذاته، أمام مسجد القائد إبراهيم، دون تسجيل أي اعتداء عليهن بل تم رصد قيام قوات الأمن بتأمينهن.

وقد روت سيدات وفتيات من الإسكندرية تفاصيل الاعتداء عليهن خلال مشاركتهن في مظاهرات ضد الانقلاب خلال مارس/آذار الجاري، وأكدن أن قوات من الجيش والشرطة رافقهم بلطجية استخدموا معهن القوة المفرطة من إطلاق رصاص وملاحقة أمنية وسحل وضرب خلال مشاركتهن بالمظاهرات.

المصدر : الجزيرة