وسط تنامي الظاهرة بشكل كبير ودعوات لمواطنيها بالحذر من ارتفاع وتيرة التحرشات بمصر، قررت بريطانيا الانضمام للتحقيقات بشأن اغتصاب سائحة بريطانية بأحد منتجعات شرم الشيخ جنوب سيناء.

انتشار واسع للتحرش بمصر واحتجاجات لا تتوقف ضده (الأوروبية)
ذكرت صحيفتا غارديان وديلي ميرور أن الشرطة البريطانية انضمت للتحقيقات بشأن اغتصاب سائحة بريطانية في أحد منتجعات شرم الشيخ جنوب سيناء، كما نشرت وزارة الخارجية البريطانية تحذيرا لمواطنيها المسافرين إلى مصر من ارتفاع وتيرة التحرشات الجنسية هناك.

ولفتت غارديان إلى أن المرأة التي تعرضت للاغتصاب سيدة أعمال، وقد اعتدى عليها جنسيا أحد حراس الأمن داخل غرفتها بأحد منتجعات شرم الشيخ.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد قدمت اعتذارا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لامرأة بريطانية اغتصبها ضابط بالجيش المصري أثناء الأشهر التالية للإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك, حسب ما ذكرت صحيفة غارديان.

وتشير المنظمات المحلية إلى أن هذه الواقعة امتداد لظاهرة التحرش التي يشهدها الشارع المصري منذ فترة.

وقبل أيام أعرب مكتب الأمم المتحدة في مصر عن قلقه من التقارير بشأن واقعة تحرش جنسي جماعي حدثت في الـ16 من مارس/آذار بجامعة القاهرة.

وقد أثارت الواقعة جدلا واسعا وفتحت الباب للحديث من جديد عن ظاهرة التحرش الجماعي بالفتيات التي انتشرت خلال السنوات الأخيرة.

ووفقا للتقارير، تعرضت الطالبة لمضايقات لفظية وجسدية وتحرش من زملائها في الحرم الجامعي، وبحسب التقارير نفسها، فإن هذا الحادث يعد غير مسبوق، إذ هي المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن حادثة تحرش جنسي جماعي داخل مؤسسة تعليمية.

المصدر : الجزيرة