بعدما اقتصرت المسابقة في بدايتها على إسناد جائزة واحدة لفائز وحيد، منحت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر هذا العام ثلاث جوائز لمسابقة الشهيد علي حسن الجابر مصور قناة الجزيرة، واحدة للتحقيق الصحفي وثانية للفيلم الوثائقي وثالثة للصورة الفوتوغرافية.

علي بن صميخ المري (يمين) لدى تسلميه الجائزة لأحد الفائزين (الجزيرة نت)
التأم احتفال خاص مساء الأحد بالدوحة وزع فيه رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر علي بن صميخ المري جائزة الشهيد علي حسن الجابر (مصور قناة الجزيرة) بفئاتها الثلاث.
 
ومنحت جائزة التحقيق الصحفي لمحمد سعيد من مصر، وجائزة الفيلم الوثائقي القصير لحفصة عوبل من اليمن، في حين كان الفائز عن فئة الصورة الفوتوغرافية الصحفي محمد غسان الجيرودي من سوريا.

وقال المري في كلمة بالمناسبة إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أطلقت هذه الجائزة السنوية تخليدا لذكرى الشهيد علي حسن الجابر، وإيمانا منها بالدور الهام الذي يضطلع به الإعلاميون والصحفيون والناشطون في مجال حقوق الإنسان.

وتابع القول "لا أحد يستطيع اليوم أن يخرج عن الإجماع الدولي بأن حقوق الإنسان أصبحت شأنا عالميا ولم تعد الانتهاكات الجسيمة لهذه الحقوق في هذا البلد أو ذاك شأنا داخليا بل أضحت تسترعي اهتمام المجتمع الدولي بأسره وتستدعي تدخله".

النظام الأساسي
من جانبها قالت الأمينة العامة للجنة الوطنية لحقوق الإنسان مريم بنت عبد الله العطية إن اختيار الفائزين تم وفق ضوابط الجائزة وشروطها المعتمدة في نظامها الأساسي الذي أقره مجلس الأمناء.

وأضافت أن مجلس الأمناء والفريق الفني سعيا دوما إلى تطوير الجائزة، وجاءت المشاركات في هذا العام أقوى من العامين الماضيين".

وتوقعت أن تكون المشاركة في الأعوام المقبلة أكثر قوة نظرا للحملة الإعلامية التي ستنظمها اللجنة للجائزة في نسختها الرابعة التي ستبدأ مبكرا وبآليات أكثر انتشارا.

وتقدمت شبكة الجزيرة الإعلامية بالشكر للجنة الوطنية لحقوق الإنسان على تنظيمها هذه الفعالية بمناسبة الذكرى الثالثة لاستشهاد علي حسن الجابر، وأكدت التزامها التام بسلامة موظفيها وأنها لن تدخر جهدا في متابعة الجناة كي لا يفلتوا من العقاب.

وقالت شبكة الجزيرة "إنه تم التعرف على قاتل الشهيد علي الجابر، وقد اعترف بارتكاب الجريمة بتحريض من جهاز المخابرات في نظام معمر القذافي بغية إسكات صوت الحق عن طريق وضع حد لما ينقله الجابر من صوت وصورة تدين النظام القمعي وتنقل الحقيقة كما هي".

يذكر أنه تخليدا لذكرى الشهيد علي حسن الجابر مصور قناة الجزيرة أطلقت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان مسابقة بعنوان "جائزة الشهيد علي حسن الجابر" لأول مرة في مارس/آذار 2011 تكريما له.

وكانت المسابقة في عامها الأول تقتصر على عمل واحد، وتسند جائزة  لفائز وحيد يكون قد قدم إسهامات متميزة وملموسة من خلال عمله بالمجال الإعلامي للكشف عن انتهاكات خطيرة في مجال حقوق الإنسان ارتكبت بحق شعب أو طائفة أو أقلية.

المصدر : الجزيرة