تحذير حقوقي من تجريد بريطانيين من جنسياتهم
آخر تحديث: 2014/3/18 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/18 الساعة 16:53 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/18 هـ

تحذير حقوقي من تجريد بريطانيين من جنسياتهم

المنظمة اتهمت تريزا ماي بالضغط للحصول على صلاحيات غير معقولة لحرمان الناس من جنسياتهم (الأوروبية)
المنظمة اتهمت تريزا ماي بالضغط للحصول على صلاحيات غير معقولة لحرمان الناس من جنسياتهم (الأوروبية)
المنظمة اتهمت تريزا ماي بالضغط للحصول على صلاحيات غير معقولة لحرمان الناس من جنسياتهم (الأوروبية)
دعت منظمة حقوقية خيرية بارزة مجلس اللوردات البريطاني إلى معارضة خطط تسمح لوزارة الداخلية بتجريد المواطنين البريطانيين من جنسياتهم.

وقالت المنظمة -واسمها ربريف- إن وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، تضغط بشأن الحصول على صلاحيات جديدة تسمح لها بتجريد أي شخص غير مولود في المملكة المتحدة من الجنسية البريطانية حتى لو أدى ذلك إلى جعله عديم الجنسية، ومن دون الحصول على موافقة قانونية قبل اتخاذ هذا الإجراء.

وأضافت أن الإجراء المقترح سيجعل نحو 3.4 ملايين بريطاني عرضة لأن يكونوا عديمي الجنسية بصورة تعسفية في إنجلترا وويلز، مشيرة إلى أن المحكمة العليا الأميركية كانت قد أقرت مثيلا لهذا الإجراء في الخمسينيات من القرن الماضي، لكنه أُلغي لاحقا.

وقالت المديرة التنفيذية لمنظمة ربريف، كلير ألغار، إن مجلس اللوردات البريطاني سيصوت على صلاحيات شديدة القسوة "أكثر بدائية من التعذيب".

وأضافت أن هذا الإجراء لن يمنح وزيرة الداخلية صلاحيات خطيرة ودون رادع لتمزيق جوازات سفر الناس فحسب، لكنه سيوجه أيضا رسالة لملايين البريطانيين الملتزمين بالقانون بأن سياسيا واحدا سيكون قادرا على تدمير حياتهم بجرة قلم، لأنهم وببساطة لم يولدوا في المملكة المتحدة. مؤكدة أنه يتعين على مجلس اللوردات رفضه.

وكانت الحكومة الائتلافية البريطانية وضعت خططا لرفع مدة الأحكام القصوى على مجموعة من جرائم الإرهاب من 14 عاما إلى السجن المؤبد بحق "المتطرفين" إذا ما أدينوا بالتدرب على "الإرهاب"، وصوّت مجلس العموم (البرلمان) البريطاني في فبراير/شباط الماضي بالأكثرية لصالح خطة اقترحتها وزيرة الداخلية، لتجريد المشتبه بارتباطهم بالإرهاب من الجنسية البريطانية.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي
كلمات مفتاحية:

التعليقات