قالت أسرة الصحفي محمد مدني إن قوات من الجيش والشرطة داهمت منزلهم بمنطقة العجمي غرب الإسكندرية واعتقلته هو وشقيقه ياسر واقتادتهما إلى جهة غير معلومة. في الأثناء، قضت محكمة مصرية أمس الاثنين بحبس الصحفية سماح إبراهيم سنة مع الشغل.

وحمّلت أسرة الصحفي محمد مدني مديرية أمن الإسكندرية ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن حياة محمد وياسر، مطالبة نقابة الصحفيين ولجان حقوق الإنسان بسرعة التدخل للإفراج الفوري عنهما.

يذكر أن محمد مدني عمل في عدد من المؤسسات الصحفية، من بينها جريدة المصري اليوم، وجريدة الدستور، وجريدة نهضة مصر، وقناة مصر25، وله أخ قتل أثناء فض ميدان رابعة العدوية.
وفي الأثناء، حكمت جنح الساحل بالإسكندرية على الصحفية في جريدة الحرية والعدالة سماح إبراهيم بالسجن سنة مع الشغل.

وكان الأمن المصري قد اعتقل سماح أثناء تغطيتها مسيرة مناهضة للانقلاب في ميدان الخلفاوي بالقاهرة يوم 14 يناير/كانون الثاني، وهو اليوم الأول للاستفتاء على الدستور الجديد الذي أفرزه الانقلاب.

وقد وجهت إلى سماح عدة تهم وصفتها مصادر حقوقية بأنها ملفقة، وهي الإخلال بالأمن العام، ومناهضة الدستور، وقطع الطريق.

المصدر : الجزيرة