اتهمت منظمة حقوقية بارزة قبرص بأنها دأبت على احتجاز العشرات من طالبي اللجوء واللاجئين -ومنهم سوريون- في أوضاع تشبه السجون وتنتهك أحيانا قانون الاتحاد الأوروبي باعتقالهم لأكثر من 18 شهرا.

وقالت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) إن الحكومة القبرصية تستخدم الاحتجاز كوسيلة لتقييد تدفق المهاجرين.

وعبّر رئيس قسم حقوق اللاجئين والمهاجرين بالمنظمة، شريف السيد علي، عن انزعاجه لسياسة قبرص التي تسمح باحتجاز أشخاص لأشهر "غير مكترثة إطلاقا بالتزاماتها الدولية".

وأشارت المنظمة على وجه الخصوص إلي محنة السوريين الفارين من المعارك في بلدهم. وقال السيد علي "إنه لشيء يصعب فهمه أن السلطات القبرصية تحتجز مواطنين سوريين، في حين أن سياسة قبرص الرسمية هي عدم إعادة السوريين إلى سوريا".

وأضاف "يمكننا فقط أن نستنتج أن احتجاز مواطنين سوريين يستهدف إرسال رسالة للسوريين الآخرين بأنهم غير مرحب بهم في قبرص".

المصدر : رويترز