فرنسا تدين مسؤولا روانديا بالإبادة الجماعية
آخر تحديث: 2014/3/15 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/15 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/15 هـ

فرنسا تدين مسؤولا روانديا بالإبادة الجماعية

باسكال سيمبيكانغوا نفى التهم الموجهة إليه وقال دفاعه إنه سيدرس اليوم استئناف الحكم (أسوشيتد برس)
باسكال سيمبيكانغوا نفى التهم الموجهة إليه وقال دفاعه إنه سيدرس اليوم استئناف الحكم (أسوشيتد برس)
باسكال سيمبيكانغوا نفى التهم الموجهة إليه وقال دفاعه إنه سيدرس اليوم استئناف الحكم (أسوشيتد برس)

أدانت محكمة في العاصمة الفرنسية باريس يوم أمس مسؤولا سابقا في الاستخبارات الرواندية بتهمة الإبادة الجماعية والتواطؤ في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وحكمت عليه بالسجن 25 عاما لدوره في أعمال القتل الجماعي التي شهدتها رواندا في العام 1994.

واستمرت المحاكمة ستة أسابيع، وأدين فيها باسكال سيمبيكانغوا، الذي ينتمي لعرقية الهوتو ووصفه ممثلو الادعاء بأنه جندي سابق صعد ليصبح الرجل الثالث في جهاز الاستخبارات الرواندي.

ونفى سيمبيكانغوا -الذي أصيب بالشلل في حادث سيارة عام 1986- الاتهامات الموجهة إليه، وقال إنه ضحية ملاحقة يقوم بها التوتسي الذين يحكمون رواندا حاليا.

وأعلن محامو الدفاع عن سيمبيكانغوا أنهم سيبحثون معه اليوم ما إذا كان سيستأنف الحكم أم لا؟ وقالت المحامية ألكسندرا بورجو إن الحكم كان "مرعبا"، متهمة المحكمة بأنها "لم تفهم القضية كما يجب".

وشهدت رواندا في أبريل/نيسان 1994 أعمال عنف استمرت ثلاثة أشهر وقتل فيها مئات الآلاف من عرقيتي التوتسي والهوتو.

وألقي القبض على سيمبيكانغوا في جزيرة مايوت الفرنسية بالمحيط الهندي في عام 2008، وتعد محاكمته هذه هي الأولى لمشتبه فيه بارتكاب جرائم في رواندا.

وترفض الحكومة الفرنسية تسليم المشتبه فيهم لرواندا، قائلة إنها لا تعتقد أنهم سوف يحصلون على محاكمة عادلة في البلاد، ويوجد حاليا أكثر من عشرين مشتبها فيه رهن التحقيق.

المصدر : وكالات

التعليقات