سوء معاملة المعتقلين بمصر يقابل بإدانات متكررة من منظمات حقوق الإنسان (الفرنسية-أرشيف)
حذرت منظمات حقوقية وأهالي معتقلين من انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في السجون المصرية.

ونددت المنظمات والأهالي في مؤتمر صحفي عقدوه في القاهرة بما سموه حفلات تعذيب في أماكن احتجاز أبنائهم، فيما أشار حقوقيون حضروا المؤتمر إلى انتهاكات واسعة وممنهجة في حق المعتقلين.

من جهته طالب رئيس التيار الشعبي حمدين صباحي بالإفراج عمن سماهم بسجناء الرأي في مصر، مشيرا إلى أن هناك معلومات مؤكدة عن وقوع حالات إيذاء نفسي وبدني.

وقال صباحي في مقابلة مع قناة تلفزيونية خاصة بعد أيام من إعلانه عزمه الترشح لخوض انتخابات الرئاسة إنه "لا يقبل ولن يقبل أي مصري بعودة هذه الأساليب التي رفضها الشعب وأسقطها تحت أي حجة"، محذرا من أن ما سماه مقاومة الإرهاب "قد تؤدي إلى أخطاء".

ويقول نشطاء ألقي القبض عليهم الشهر الماضي في الذكرى السنوية الثالثة للثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسنى مبارك إنهم تعرضوا للتعذيب وبعضهم لصدمات كهربائية، وذلك وفقا لروايات محاميهم وأقاربهم، ونفت وزارة الداخلية وقوع أي انتهاكات.

ويذكر أن الآلاف من مناصري جماعة الإخوان المسلمين، زج بهم في السجون في أعقاب الانقلاب الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في يوليو/تموز الماضي وعزل بموجبه الرئيس المنتخب محمد مرسي وفق ما يقول التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

وشهدت العديد من السجون المصرية موجة إضرابات عن الطعام قام بها معتقلون احتجاجا على سوء معاملتهم، وقد سُجلت حالات لمعتقلين مرضى حرموا الدواء والعلاج، وهو ما أدى إلى وفاة بعضهم، إضافة إلى منع الزيارات عن كثير منهم.

ومن هؤلاء القيادي في الإخوان محمد البلتاجي الذي دخل بوقت سابق في إضراب عن الطعام احتجاجا على سوء معاملته، وقد وردت أنباء عن تدهور حالته الصحية بسبب الإضراب وظروف احتجازه.

المصدر : الجزيرة + رويترز