أدانت منظمات حقوقية دولية عديدة إحالة السلطات المصرية صحفيين من شبكة الجزيرة الإعلامية إلى محكمة الجنايات بتهم الانضمام لجماعة "إرهابية" و"تشويه" صورة مصر بالخارج، وطالبت بالإفراج عنهم وحماية الحقوق الأساسية والحريات للإعلاميين.

فقد أصدرت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في جنيف بيانا أعربت فيه عن قلقها العميق من الاعتداءات والمضايقات التي يتعرض لها الصحفيون في مصر، مشيرة إلى أن العديد منهم أصيب خلال مظاهرات الذكرى الثالثة للثورة المصرية.

ونددت المفوضية بإعلان النائب العام العزم على محاكمة 16 صحفيا مصريا وأربعة صحفيين تابعين لشبكة الجزيرة بتهم تتعلق بالإرهاب وتهديد الأمن القومي. وطالبت المفوضية بالإفراج الفوري عن هؤلاء الصحفيين.

وبدورها، وصفت منظمة العفو الدولية -في بيان لها قبل يومين- قرار النائب العام توجيه تهم الإرهاب لصحفيي الجزيرة بأنه انتكاسة كبرى لحرية الصحافة في مصر، وطالبت بإسقاط هذه التهم فورا، معربة عن خوفها من أن تكون هذه التهم عقابا للجزيرة على نهجها التحريري.

من جهتها، وصفت منظمة مراسلون بلا حدود قرار النائب العام المصري اتهام صحفيي الجزيرة بتهديد الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي بأنه قرار مخيف، وطالبت بإسقاط هذه التهم والإفراج الفوري وغير المشروط عن هؤلاء الصحفيين.

كما أصدرت لجنة حماية الصحفيين في نيويورك بيانا رفضت فيه التهم الرامية لتجريم صحفيي الجزيرة، والتي من بينها تشويه سمعة مصر. وقالت اللجنة إن تشويه سمعة مصر إنما يكون بإطلاق تهم تجريمية لشبكة قانونية كالجزيرة.

ثلاثة من الزملاء الصحفيين المعتقلين بمصر منذ أواخر ديسمبر الماضي (الجزيرة)

ظروف قاسية
ومن ناحيته، كرر الاتحاد الدولي للصحفيين دعوته السلطات المصرية للإفراج عن الصحفي الأسترالي بيتر غريست وزملائه العاملين في قناة الجزيرة، بعد أن كشفت الرسائل التي بعثها غريست من زنزانته في القاهرة عن الظروف القاسية التي يحتجزون فيها.

ومن جهتها، قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن مصر شهدت منذ الثالث من يوليو/تموز الماضي اعتداءات خطيرة على حرية الصحافة أدت إلى قتل صحفيين واعتقال آخرين، في استهداف واضح لتيار صحفي مهني بعينه يسعى لنقل الحقيقة كما هي، في حين أن قطاعا آخر أطلق له العنان لأنه مؤيد للسلطات الحاكمة، ويعمل بشكل ممنهج على خلق وعي مشوش وزائف لدى المواطن المصري.

وفي بيان سابق، أكدت شبكة الجزيرة أن خمسة من صحفييها ما زالوا معتقلين لدى السلطات المصرية.

وذكرت الشبكة أن المعتقلين هم باهر محمد ومحمد فهمي وبيتر غريست من الجزيرة الإنجليزية، ومحمد بدر من الجزيرة مباشر مصر، وعبد الله الشامي من الجزيرة العربية، مضيفة أنه لا علم لديها ببقية المحالين لمحكمة الجنايات المصرية.

وطالبت شبكة الجزيرة -في مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء بالعاصمة البريطانية لندن- السلطات المصرية بالإفراج فورا عن صحفييها المعتقلين منذ فترة طويلة دون أن توجه لهم أي تهمة.

وكان النائب العام المصري هشام بركات أمر الأربعاء بإحالة عشرين صحفيا من شبكة الجزيرة الإعلامية إلى محكمة الجنايات، وقال بيان النيابة العامة إنّ ثمانية من المتابعين معتقلون في مصر، و12 هاربون، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة