حكمت محكمة بحرينية الخميس على المعارضة زينب الخواجة بالسجن ثلاث سنوات وتغريمها مبلغ ثلاثة آلاف دينار بحريني (7950 دولارا) بتهمة "إهانة الملك" بعدما مزقت صورته داخل محكمة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وزينب الخواجة -التي وضعت مولودا في الأسبوع الماضي- هي ابنة الناشط المسجون عبد الهادي الخواجة، وقد ذاع صيتها لنشرها أخبار الاحتجاجات في البحرين على وسائل التواصل الاجتماعي، وأختها الصغرى مريم هي القائمة بأعمال رئيس المركز البحريني لحقوق الإنسان، وصدر بحقها هي الأخرى حكم غيابي يوم الاثنين بالسجن بتهمة الاعتداء على شرطيتين.

ومزقت الخواجة صورة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في 14 أكتوبر/تشرين الأول خلال نظر محكمة الاستئناف في قضيتين لها تعودان للعام 2012.

وقال سعيد بومدوحة -نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية- إن "تمزيق صورة رئيس دولة لا يجب أن يشكل مخالفة جنائية"، وأضاف في بيان أن هذه التهمة إضافة إلى بقية التهم الموجهة إلى خواجة "يجب إسقاطها".

وأقر ملك البحرين قانونا في فبراير/شباط الماضي يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى سبعة أعوام وبغرامة تصل إلى عشرة آلاف دينار لكل من يوجه إليه إساءة علنا.

وتشهد مملكة البحرين منذ فبراير/شباط 2011 حركة احتجاج يقودها الشيعة الذين يطالبون بملكية دستورية.

المصدر : وكالات