الجزيرة نت-الخرطوم

نظم محامون سودانيون، اليوم الاثنين، وقفة احتجاجية أمام المحكمة الجزئية، وسط الخرطوم، طالبوا خلالها بإطلاق سراح عدد من المعتقلين السياسيين بينهم القانونيان فاروق أبو عيسى (رئيس الهيئة التنفيذية لتحالف قوى المعارضة) وأمين مكي مدني (رئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني).

واعتقلت السلطات الأمنية -وفق محامين- ثلاثة من زملائهم هم برعي الطيب وعبد الله نقة وسهير سعيد، مشيرين إلى محاولة مجموعة من قوات الأمن نزع لافتات تطالب بإطلاق المعتقلين.

ونقلت المحامية أماني عثمان أن المعتقلين -أبو عيسى ومكي مدني- نقلا اليوم من حراسات جهاز الأمن إلى سجن كوبر مع فتح بلاغات في مواجهتهما.

واستنكر المحامون، في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، الاعتقالات التي طالت كافة فئات المجتمع السوداني، وفق قولهم.
 
وقال البيان إن الاعتقالات طالت جميع فئات الشعب دون سند دستوري أو قانوني "ما يُعد انتهاكا واضحا لحقوق الإنسان" مشيرا إلى أن الاعتقال يمثل انتهاكا صريحا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ووثيقة الحقوق المضمنة بالدستور الانتقالي لسنة 2005.

وكان جهاز الأمن اعتقل أبو عيسى ومكي مدني، في السادس من الشهر الجاري، بُعيد عودتهما من إثيوبيا بعد مشاركتهما في التوقيع على ميثاق نداء السودان في الثالث منه بين المتمردين وقوى سياسية مدنية لإسقاط النظام.

 

المصدر : الجزيرة