أعربت نقابة الصحفيين اليمنيين مساء أمس الاثنين عن "قلقها" البالغ حيال "تزايد حالات الترصد والملاحقة والانتهاكات المتكررة" بحق الصحفيين اليمنيين، من قبل جماعة الحوثي.

واتهمت النقابة في بيان جماعة الحوثي بتهديد سلامة الصحفيين ضمن "توجه مقصود يهدف إلى خلق بيئة غير آمنة للعمل الصحفي"، مجددة دعوتها للحوثيين بالكف عما وصفتها "بالحالة العدائية تجاه الصحافة والصحفيين".

وأدانت النقابة بحث مسلحين حوثيين عن علي الفقيه نائب رئيس تحرير صحيفة "المصدر" اليومية (غير حكومية) أمس الاثنين في مقر الصحيفة، ودعت السلطات المعنية إلى سرعة التحقيق في الواقعة وتوفير الحماية للمعني.

وبحسب تقارير محلية، تزايدت حالات الانتهاكات بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، حيث تعرض صحفيون للاعتقال وأغلقت قنوات تلفزيونية خاصة.

ووثقت مؤسسة "حرية" للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي (غير حكومية) 52 حالة "انتهاك" ضد الإعلام المحلي والدولي في اليمن خلال الشهر الأول فقط لدخول الحوثيين صنعاء، شملت مؤسسات إعلامية خاصة وحكومية وصحفيين من الجنسين.

ولا تعلق جماعة الحوثي في الغالب على بيانات أو تقارير النقابات والمنظمات المعنية بالحقوق والحريات، وتلتزم الصمت إزاءها.

المصدر : وكالة الأناضول