تعرض مراسل الجزيرة في درعا الزميل محمد نور لإطلاق نار عقب انتهائه من تصوير تقريره بحي الشيخ مسكين، في حادث ليس الأول من نوعه منذ اندلاع الثورة السورية.

وقد أصيب محمد نور بطلق ناري في قدمه اليسرى، وتلقى الإسعافات الأولية قبل نقله إلى مستشفى المدينة. ويعتبر الزميل نور أحد أبرز صحفيي الجزيرة الذين غطوا المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في جنوب سوريا.

وقبل ذلك، استشهد المراسل محمد المسالمة (الحوراني) الذي كان يعمل مراسلا متعاونا مع قناة الجزيرة في منطقة درعا السورية أيضا برصاص قناص في يناير/كانون الثاني 2013.

وكان الصحفي السوري الذي اشتهر باسم محمد الحوراني يغطي الأحداث من الخطوط الأمامية في بلدة بصرى الحرير بريف درعا التي شهدت اشتباكات هي الأعنف بين قوات النظام السوري ومقاتلي الجيش الحر.

وفي يوليو/تموز 2012، أصيب مراسل الجزيرة عمر خشرم بشظايا قذيفة سقطت قريبا منه أثناء تغطيته الأحداث في مدينة حلب السورية. كما أعلنت وكالة الأناضول التركية إصابة أحد مصوريها بجروح أثناء تغطيته الأحداث ذاتها في المدينة نفسها.

وفي 10 سبتمر/أيلول الماضي استشهد مراسل الجزيرة نت في ريف إدلب الزميل محمد عبد الجليل القاسم في كمين نفذه مجهولون أثناء عودته من تغطية إعلامية في ريف إدلب شمال سوريا.

وفي بداية مايو/أيار الماضي استشهد الزميل المنتج حسين عباس الذي كان أحد أهم أركان تغطية الجزيرة في ريف دمشق، حيث سقطت قذيفة على سيارته في منطقة القلمون الشرقي.

وفي بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي أصيب موفد الجزيرة نت إلى سوريا محمد النجار بشظايا قذائف سقطت قريبا منه أثناء مرافقته سرية من المقاتلين خلال عملية ضد الجيش النظامي في حي بستان الباشا بحلب.

المصدر : الجزيرة