محامون يطالبون بوقف التغذية القسرية بغوانتانامو
آخر تحديث: 2014/10/7 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/7 الساعة 11:30 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/14 هـ

محامون يطالبون بوقف التغذية القسرية بغوانتانامو

قضية المعتقل السوري دياب فسحت المجال للقضاء الفدرالي الأميركي للنظر في ظروف الاعتقال بغوانتانامو (رويترز)
قضية المعتقل السوري دياب فسحت المجال للقضاء الفدرالي الأميركي للنظر في ظروف الاعتقال بغوانتانامو (رويترز)

طالب محامون موكلون بالدفاع عن سجين سوري في معتقل غوانتانامو بوقف ممارسات التغذية القسرية الضارة المتبعة مع موكلهم المضرب عن الطعام، في أول قضية من نوعها تنظر في ظروف السجن في المعتقل السيئ السمعة.

ويحتجز أبو وائل دياب (43 عاما) في القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو بشرق كوبا منذ 12 عاما دون أن توجه إليه أي اتهامات، وسمحت الولايات المتحدة بإمكان إخلاء سبيله عام 2009 دون أن يطبق القرار.

وبعد إضراب عن الطعام منذ فبراير/شباط من العام الماضي، تقدم دياب من بين 149 معتقلا بغوانتانامو بشكوى تهدف للكف عن تغذيته قسرا، كون ذلك يناقض القانون الدولي.

وفتحت المحاكمة للمرة الأولى  منذ 13 سنة -مع وصول أول المعتقلين- المجال لينظر القضاء الفدرالي في ظروف الاعتقال في غوانتانامو، بعد أن قررت القاضية الفدرالية غلاديس كيسلر النظر "بروح الانفتاح والشفافية القضائية" في تغذية المعتقلين قسرا بناء على أشرطة فيديو.

وأقرت غلاديس بتلبية طلبات 16 وسيلة إعلام طلبت نشر تسجيلات الفيديو حول التغذية القسرية لم ترها سوى هيئة الدفاع، وتطالب الحكومة بفرض السرية عليها مؤكدة أنها "قد تتسبب في مس خطير بالأمن القومي إذا بثت".

أكثر من مائة سجين في معتقل غوانتانامو أضربوا عن الطعام منذ أشهر (الفرنسية)

صرخة معتقل
ويقول متحدث عسكري إن دياب من بين أكثر من مائة سجين يضربون عن الطعام، فيما أكد إيريك لويس محامي السجين السوري في جلسة أمام محكمة جزئية أميركية أن إضراب موكله عن الطعام ليست "مسألة عقابية بل إنها صرخة في وجه الإنسانية".

وأضاف لويس -الذي تمكن من مشاهدة 11 ساعة من عمليات التغذية القسرية المصورة في أشرطة فيديو في غوانتانامو خلال الـ18 شهرا الأخيرة- أن الممارسة الخاصة بإخراج موكله عنوة من الزنزانة ثم تقييد حركته وتغذيته من خلال أنبوب يوضع في الأنف، إجراء غير قانوني ومتعسف.

وأفادت سجلات طبية قدمت للمحكمة أمس الاثنين أن دياب يعاني من نزيف في الأنف وآلام مزمنة في الظهر ومن حالة بول دموي ومشاكل صحية أخرى.

ويسعى محامو دياب إلى استصدار أمر يتضمن جعل مسألة التغذية القسرية أكثر إنسانية من خلال استخدام كرسي متحرك بدلا من أن يتولى الحراس نقله بالقوة من زنزانته. وطالبوا أيضا -ضمن مطالب أخرى- أن يتولى طبيب تقييم حالة موكلهم قبل كل عملية تغذية قسرية لتأكيد ما إن كانت صحته معرضة للخطر.

من جهته، قال محامي الحكومة أندرو واردن إن التغذية من خلال الأنابيب ليست إجراء مؤلما، مضيفا أنه مسموح لدياب باستخدام كرسي متحرك لحضور جلسات التغذية، وأن العاملين في غوانتانامو يقدمون "رعاية طبية مدروسة وحذرة وعلى مستوى عال".

المصدر : وكالات