أعلن البرلمان الأوروبي أمس فوز الطبيب الكونغولي دينيس موكويجي بجائزة ساخاروف تقديرا لعمله في مساعدة آلاف النساء الضحايا الاغتصاب الجماعي في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

ووفق رئيس البرلمان مارتن شولتز فإن الجماعات السياسية بالبرلمان اختارت موكويجي بالإجماع لمنحه جائزة العام تقديرا لـ"قتاله لحماية المرأة".

ويدير موكويجي -الذي رشح مرارا لنيل جائزة نوبل للسلام- مستشفى ومؤسسة في حي بانزي ببوكافو لمعالجة ضحايا الاغتصاب الذي يستخدم سلاحا في الحرب هناك.

وقد تسبب انتقاده لهذه الاعتداءات وللفشل في تقديم مرتكبيها للعدالة في جعله هدفا ومهددا بقتله مرات عدة. وفي 25 أكتوبر/تشرين الأول 2012 نجا من محاولة اغتيال قضى فيها أحد عماله.

من جانبه، قال لوي ميشيل عضو البرلمان الذي ساعدت مجموعته الليبرالية في ترشيح موكويجي "إنه يعد مثالا للإنسانية وهو شخصية لهذا القرن ويشرف أفريقيا والعالم".

وقال البرلمان في بيان "ربما تكون الحرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد انتهت رسميا، ولكن النزاع المسلح لا يزال مستمرا في الجزء الشرقي من البلاد حيث تقع هجمات ضد المدنيين، بما في ذلك الاغتصاب الجماعي".

المصدر : وكالات