صحراويون بالمغرب يوقفون إضرابا عن الطعام
آخر تحديث: 2014/10/2 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/2 الساعة 15:49 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/9 هـ

صحراويون بالمغرب يوقفون إضرابا عن الطعام

السلطات المغربية نجحت في منع مينورسو من امتداد ولايتها لتشمل حقوق الإنسان (الفرنسية)
السلطات المغربية نجحت في منع مينورسو من امتداد ولايتها لتشمل حقوق الإنسان (الفرنسية)
قالت منظمة العفو الدولية إن سبعة سجناء صحراويين في سجن مدينة العيون -كبرى محافظات الصحراء الغربية- أوقفوا إضرابا عن الطعام بعدما تلقوا وعودا من طرف السلطات بتحسين ظروف اعتقالهم.

وذكرت المنظمة الحقوقية البارزة في الـ19 من الشهر الماضي أن صحراويين سبعة اعتقلوا بداية العام الحالي خلال مظاهرات في العيون يخوضون إضرابا عن الطعام احتجاجا على "سوء المعاملة"، وهو ما نفته السلطات.

وأكدت المنظمة في بيانها أمس أن السجناء أوقفوا إضرابهم عن الطعام ما بين 22 و25 من الشهر الماضي "بعد التزام السلطات بتحسين ظروف اعتقالهم".

وفتحت النيابة العامة المغربية تحقيقا في ادعاءات "سوء المعاملة" الصادرة عن السجناء السبعة في سجن العيون، لكن "بعد التحقيق" تبين أنها "غير صحيحة"، حسبما أفاد بيان لوزارة العدل والحريات المغربية.

وتثير مسألة مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية حفيظة الرباط، حيث تعارضها بشدة وتعتبر أن المغرب لديه مؤسسة وطنية هي "المجلس الوطني لحقوق الإنسان" ولجانه الجهوية في الصحراء الغربية.

لكن المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس أوصى -في تقريره الأخير في أبريل/نيسان الماضي لتجديد مهمة البعثة الأممية إلى الصحراء الغربية (مينروسو)- بتوسيع مهامها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

وأثارت هذه التوصية غضب الرباط ووصفت المبعوث الأممي بـ"غير المحايد"، وفي الوقت نفسه نجح المغرب في منع إصدار قرار بشأن الموضوع بتأييد أصدقائه التقليديين، وعلى رأسهم فرنسا كما تقول جبهة البوليساريو.

وتسهر البعثة الأممية إلى الصحراء (مينورسو) منذ العام 1991 على مراقبة احترام اتفاق وقف إطلاق النار، إضافة إلى مهام أخرى من بينها نزع الألغام التي راح ضحيتها الآلاف في المنطقة.

المصدر : الفرنسية

التعليقات