كشفت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي أن وزير الخارجية جون كيري أثار خلال محادثاته مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مطلع الأسبوع الحالي، قضية صحفيي الجزيرة المعتقلين في السجون المصرية.

وقالت المتحدثة "الوزير كيري أثار كما تعلمون مسائل محددة في محادثة مع المسؤولين المصريين بالقاهرة، وكنا باستمرار نعرب عن قلقنا حيالها، وبالتأكيد تشمل هذه المسائل الصحفيين المعتقلين وغيرهم من المعتقلين".

وأضافت المتحدثة في مؤتمر صحفي "لن أخوض في تفاصيل ما أثاره الوزير لأن المحادثات حساسة".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد دعا في أغسطس/آب الماضي لإطلاق سراح صحفيي شبكة الجزيرة المعتقلين في مصر.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي في ختام قمة الولايات المتحدة أفريقيا التي شاركت فيها خمسون دولة أفريقية "لقد دعونا دوما الحكومات -ليس فقط في أفريقيا وإنما في العالم أجمع- إلى احترام حق الصحفيين في ممارسة مهنتهم (...) وفي هذا الموضوع المحدد المتعلق بصحفيي الجزيرة قلنا بوضوح -سرا وعلنا- إنه يجب أن يطلق سراحهم".

وأضاف "حتى إن كان القادة لا يقدرونها دوما، فإن وسائل الإعلام تؤدي دورا حاسما في ضمان حصول الناس على معلومات صحيحة تتيح لهم تقييم السياسات التي يتبعها قادتهم".

يذكر أن محكمة مصرية أصدرت يوم 24 يونيو/حزيران الماضي بحق الزميل باهر محمد حكما بالسجن عشر سنوات، وبحق الزميلين بيتر غريستي ومحمد فهمي حكما بالسجن سبع سنوات حضوريا، في حين حكم بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

واعتبر عدد من المنظمات الدولية والحقوقية الحكم صادما ومثيرا للقلق على مستقبل الصحافة بمصر، كما نظمت عدة وقفات احتجاجية وتضامنية في مكاتب شبكة الجزيرة ومؤسسات إعلامية أخرى في مختلف العواصم العالمية، بينها واشنطن ولندن وبكين والخرطوم وإسلام آباد وصنعاء. 

المصدر : الجزيرة