وثق المكتب الحقوقي لاتحاد تنسيقيات الثورة في سوريا 52 مجزرة ارتكبتها قوات النظام ضد المواطنين خلال سبتمبر/أيلول الماضي، بينما وثق المكتب مجزرتين قال إن قوات التحالف الدولي ارتكبتهما عبر قصفها تجمعات مدنية خلال الحملة الأخيرة التي تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

وقال الاتحاد في إحصائية أصدرها اليوم الأربعاء إن القوات التابعة لنظام الأسد ارتكبت 11 مجزرة في ريف دمشق ومثلها في محافظة حلب وريفها شمال سوريا، إضافة إلى ثماني مجازر في محافظة إدلب وست مجازر في دير الزور شرق سوريا، إضافة إلى عدة مجازر في درعا والحسكة وحماة والرقة وريف اللاذقية.

وتعتبر مدينة دوما بريف دمشق أكثر المناطق التي ارتكبت فيها المجازر لهذا الشهر، حيث ارتكب النظام ثماني مجازر فيها وحدها.

وتعتبر مجزرة دوما يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي أكبر المجازر في سوريا لهذا الشهر إثر غارات جوية شنها طيران النظام على المدينة أدت إلى مقتل 61 مدنيا، وتأتي بعدها مجزرة مدينة الباب بريف حلب والتي راح ضحيتها 55 قتيلا إثر قصف مخبز.

وقال الاتحاد إن طائرات التحالف الدولي قصفت تجمعات سكنية في قرية كفر دريان بريف إدلب أدت إلى مقتل 11 مدنيا، كما قصفت تجمعات مدنية في قرية الفدغمي بريف الحسكة مما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين.

المصدر : الجزيرة