دعت منظمة حقوقية بارزة السلطات الكويتية إلى الإفراج فورا عن شاب فلسطيني في العشرين من العمر قالت إن قواتها الأمنية اعتقلته قبل نحو خمسة أشهر لمشاركته في تجمع سلمي، وذكرت أنه بدأ إضرابا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله.

وقالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إنها تلقت شكوى من عائلة عمر إبراهيم خليل أبو عمارة، وهو من مواليد الكويت، بأن نجلها اعتقل على يد قوات الأمن الكويتية في الـ16 من أغسطس/آب من العام الماضي على خلفية التظاهر أمام السفارة المصرية، احتجاجا على فض اعتصامي رابعة والنهضة في مصر، والذي قتل فيه أكثر من ألف مصري.

وأضافت أن السلطات الكويتية رحّلت كافة الأجانب المشاركين في التظاهرة أمام السفارة المصرية، لكنها لم ترحل أبو عمارة الذي يحمل وثيقة سفر مصرية للاجئين الفلسطينيين.

ووفق المنظمة، فإن أبو عمارة أعلن الأسبوع الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على استمرار اعتقاله دون وجه حق.

وأشارت المنظمة إلى أن عائلة المعتقل تقدمت بكل الضمانات لإطلاق سراحه بكفالة، إلا أن وزارة الداخلية ادعت أن الأمر يحتاج إلى عفو أميري.

واعتبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا أن ما قام به أبو عمارة والمتظاهرون الآخرون مجرد تجمع سلمي وتعبير عن الرأي يكفله القانون الكويتي وتحميه الأعراف والمواثيق الدولية.

كما حثت المنظمة السلطات الكويتية على إطلاق سراح أبو عمارة، وتمكينه من البقاء في الكويت "كونه من مواليدها، وتقيم فيها عائلته منذ وقت طويل".

المصدر : الجزيرة