يعاني أهالي مدينة الرقة أزمة حادة في الحصول على الخبز بعد أن توقفت الأفران عن العمل منذ يومين، بسبب انقطاع مادة الطحين عن المدينة.

وشهدت الأفران ازدحاما شديدا, ووقف الناس في طوابير طويلة بعد إغلاق كافة الأفران في المدينة.

كما تعاني عدد من مناطق المدينة انقطاع الكهرباء منذ أربعة أيام، وذلك مع استمرار الاشتباكات بين فصائل المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

ويزاد الوضع الإنساني في سوريا خطورة مع ازدياد حدة المعارك، حيث أصبحت لقمة العيش وحبة الدواء في بعض المناطق المحاصرة ترفا لا يحصل عليه سواد الناس.

ويزيد الوضع سوءا في أحيان كثيرة انقطاع طرق المواصلات نتيجة المعارك. وفي بلدة قلعة الحصة بحمص لجأ المواطنون إلى أكل النباتات البرية بعد نفاد الطعام، كما اضطر آخرون إلى تصيد الحبوب المتناثرة على التراب وتنظيفها من الحصى لسد رمقهم.

ويقول الأهالي إنهم يموتون جوعا نتيجة حصار قوات النظام لقراهم وبلداتهم، كما يشكون من انعدام الدواء، ويقول الأطباء إن كثيرا من المرضى يموتون لعدم توافر الدواء المناسب.

المصدر : الجزيرة