شكاوى المعتقلين الإسلاميين بسجون المغرب لا تتوقف وتجد صداها دائما في الشارع الحقوقي والإسلامي (الجزيرة)
قالت هيئة حقوقية تدافع عن المعتقلين الإسلاميين في المغرب إن أحد هؤلاء دخل في إضراب مفتوح عن الطعام، في حين تحدثت عن تعرض معتقل إسلامي آخر للضرب داخل المعتقل.

وذكرت "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين" أن المعتقل الإسلامي رضوان ثابت الذي دخل في إضراب مفتوح عن الطعام بتاريخ 24 ديسمبر/كانون الأول في سجن تولال2 بمكناس ثم علقه بتاريخ 28 من الشهر نفسه بعد ترحيله إلى سجن سوق الأربعاء، عاد للدخول من جديد في إضراب مفتوح عن الطعام في اليوم نفسه.

وأرجعت اللجنة ذلك إلى وضعه بين معتقلي الحق العام حيث الظروف "مزرية"، إضافة إلى أنه كان يطالب -من خلال إضرابه- بتقريبه من أمه المريضة بطنجة، وليس إلى سجن سوق الأربعاء الذي يبعد عنها نحو مائتي كيلو متر.

وأفادت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين -من جهة أخرى- بأن المعتقل الإسلامي عبد الرحيم بوضريف -المرحل من سجن عكاشة بالدار البيضاء إلى سجن الأوداية بمراكش منذ أربعة أشهر وخاض إضرابات متتالية مفتوحة عن الطعام لإعادته للدار البيضاء- قد تعرض للضرب وجرح رأسه جراء "تواطؤ الإدارة ومعتقلي الحق العام".

وبحسب اللجنة، فقد نقلت سلطات السجن بوضريف من زنزانته "السيئة" التي كان يقبع فيها و"التي تعج برائحة الدخان والسجائر والاكتظاظ والضجيج والفوضى والكلام النابي إلى زنزانة أسوأ منها".

وطالبت عائلة بوضريف بالتدخل العاجل لإيقاف معاناة ابنها، ووضع حد للظلم الذي وقع عليه وبترحيله إلى سجن قريب منها.

المصدر : الجزيرة