واشنطن تصر على بقاء السجناء الـ88 خلف قضبان سجن باغرام (الفرنسية)
نسبت وكالة رويترز للأنباء لمصادر أفغانية القول إن السلطات ستفرج عن 88 سجينا كما هو مقرر رغم معارضة الولايات المتحدة التي تعتبرهم "خطرين" وترى ضرورة بقائهم خلف القضبان.

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد طلب من مسؤولي المخابرات تقديم أي أدلة ضد السجناء إلى اللجنة التي تفحص أوضاعهم بعد أن قالت الولايات المتحدة إن هناك أدلة تثبت تورطهم في قتل جنود أجانب وإنهم يشكلون خطرا حقيقيا على الأمن.

لكن رئيس اللجنة عبد الشكور دادراس صرح بأن الأدلة لا تستوجب بقاءهم في السجن، وأن "الوثائق التي اطلعنا عليها حتى الآن لا تقدم سببا لإدانتهم". وأضاف "قرارنا هو الإفراج عنهم في أقرب وقت ممكن إذا لم يكن هناك دليل يدينهم".

ويحتجز السجناء في سجن بقاعدة باغرام الجوية شمالي العاصمة الأفغانية كابل، والذي سلمته الولايات المتحدة مؤخرا فقط للسلطات الأفغانية.

وضغط وفد زائر من مجلس الشيوخ الأميركي الأسبوع الماضي على كرزاي لوقف إطلاق سراح السجناء، وحذر من أن ذلك سيلحق ضررا يتعذر إصلاحه بالعلاقات مع الولايات المتحدة.

ويقول مسؤولون أميركيون إن نحو 40% من السجناء تورطوا في هجمات قتل فيها أو أصيب 57 مدنيا أفغانيا وعنصرا من قوات الأمن الأفغانية، وإن 30% منهم شاركوا في هجمات تسببت بمقتل أو إصابة ستين عنصرا من قوات حلف شمال الأطلسي بأفغانستان التي تقودها الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز