مؤيدون للناشط الحقوقي شيوي تشييونغ يتظاهرون أمام مبنى المحكمة التي يحاكم فيها (الأوروبية)

أصدرت محكمة صينية حكما بالسجن أربع سنوات اليوم الأحد على شيوي تشييونغ (أحد أبرز
المدافعين عن حقوق الإنسان بالصين) بعد أن قام بحملة من أجل حق الأطفال القادمين من المناطق الريفية في أن يتعلموا بالمدن، فضلا عن دعوته المسؤولين للكشف عن ثرواتهم.

وقالت محكمة الشعب المتوسطة رقم واحد في بكين بمدونتها الرسمية إنها وجدت أن تشييونغ مذنب "بتجميع حشد لتعكير النظام العام". وقال جانغ شيغفانغ محامي المتهم إن موكله التزم الصمت خلال محاكمته لأنه "لا يريد المشاركة في هذه المسرحية". وأضاف "نحن لسنا ممثلين".

وشنت الحكومة حملة استمرت عشرة أشهر على "حركة مواطنين جدد" بزعامة تشييونغ التي تؤيد العمل داخل النظام للحث على التغيير، وقال نشطاء حقوقيون إن مئات من المواطنين شاركوا في أنشطة لها علاقة بالحركة.

وتنظم هذه الشبكة تجمعات في الشوارع أو مناقشات حول قضايا مرتبطة بالمجتمع المدني بدءا من المساواة في التعليم إلى فساد النخب.

وكانت محاكمة هذا الأستاذ الجامعي والمحامي البالغ من العمر أربعين عاما الذي دعا القادة الصينيين إلى مزيد من الشفافية، جرت الأربعاء وسط إجراءات أمنية مشددة. ولم يسمح لوسائل الإعلام الأجنبية بدخول قاعة المحاكمة.

المصدر : وكالات