اعتصام تضامني سابق مع الأسير ياسر منصور (الجزيرة)

عوض الرجوب-رام الله

أفادت عائلة النائب الفلسطيني المعتقل في السجون الإسرائيلية ياسر منصور أنه علَّق اليوم الخميس إضرابه عن الطعام الذي بدأه الجمعة الماضي.

وقالت أم عمار زوجة الأسير منصور إن تعليق الإضراب جاء بعد وعد تلقاه من المخابرات الإسرائيلية بتحديد مدة اعتقاله، وعدم إبقائه رهن الاعتقال الإداري المفتوح.

وحدد منصور -وهو عضو في المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يقبع الآن في سجن النقب- مطلبه من الإضراب بإنهاء أمر اعتقاله إدارياً، والإفراج عنه.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت النائب الفلسطيني في 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، وأصدرت بحقه أمر اعتقال إداري لستة أشهر جُدِّدَت ثلاث مرات دون اتهامه أو عرضه على المحكمة.

ووفق حديث زوجة الأسير للجزيرة نت فإن حالته الصحية تراجعت خلال الأيام الأخيرة، حيث فقد خمسة كيلوغرامات من وزنه، وعانى من هبوط السكر وارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن إرهاق تام للجسم.

من جهته، اعتبر مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى فؤاد الخفش تعليق الإضراب إنجازاً للأسير منصور، حيث استجابت إدارة السجون ومخابرات الاحتلال لمطلبه وتلقى وعداً بإنهاء الاعتقال الإداري بعد أن أدركت حجم الخطر المحدق بحياته.

ووفق مركز أحرار فإن ثلاثة أسرى يواصلون حالياً إضرابهم عن الطعام منذ التاسع من الشهر الجاري، وهم: أكرم الفسيس ووحيد أبو مارية ومعمر بنات.

من جهته، قال الوزير السابق والقيادي في حركة حماس وصفي قبها في تصريح صحفي تلقت الجزيرة نسخة منه، إن إدارة سجن النقب أعادت منصور إلى أقسام الأسرى منهية بذلك عقاب العزل الذي اتُّخِذ بحقه فور شروعه في الإضراب.

المصدر : الجزيرة