من مظاهرة إيرانية سابقة في برلين بألمانيا تطالب بإطلاق سراح معتقلين سياسيين إيرانيين (الفرنسية)
قالت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة إن حياة السجين السياسي أحمد دانش بور المحكوم عليه بالإعدام والمعتقل برفقة والديه المريضين وزوجته باتت في خطر.

وبحسب أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (مجاهدي خلق)، فإن بور (41عاما) -الذي يعاني التهابا حادا في الأمعاء الغليظة- أغمي عليه قبل نحو أسبوع جراء سقوطه على الأرض، وتعرض ذقنه للكسر.

وأشار بيان وصلت الجزيرة نت نسخة منه إلى أن "جلاوزة النظام سرعان ما أعادوه إلى السجن بعد نقله للمستشفى". ووفق البيان، فإن رفقاءه في الحبس حذروا من موته بسبب عدم تلقيه العلاج.

ولفت البيان إلى أن بور قاسى في سجنه بطهران التعذيب النفسي والجسدي وحرم العلاج، وهو ما أدى فقدانه أربعين كيلو غراما من وزنه.
 
وقد اعتقل أحمد دانش بور في يناير/كانون الثاني 2010 مع والديه وزوجته بسبب صلة قرابة له مع مجاهدي خلق، وقد حكم عليه بالإعدام، وعلى والده محسن دانش بور (72 عاما) بتهمة "محاربة الله".

وذكر البيان أن محسن دانش بور مصاب بمشاكل حادة في القلب والجهاز الهضمي، كما أن أمه مطهرة بهرامي (62 عاما) تعاني آلاما شديدة في العمود الفقري، وهي محرومة من العناية الطبية الضرورية.

ودعت أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الهيئات الدولية والجهات المعنية بحقوق الإنسان، خاصة المقررين المعنيين بالإعدام والتعذيب والمقرر الخاص المعني بانتهاك حقوق الإنسان في إيران، إلى اتخاذ ما من شأنه إنقاذ حياة أحمد دانش وعائلته.

المصدر : الجزيرة