السلطات المصرية تنفذ حملة اعتقالات لا تتوقف بحق أنصار الرئيس المعزول (الفرنسية)
اتهم عدد من أهالي المعتقلين في سجن الحضرة في محافظة الإسكندرية مأمور السجن بقيادة ما وصفوه بالمذبحة بحق ذويهم، في حين واصلت السلطات حملة الاعتقالات والإجراءات التأديبية بحق مئات الطلاب.

وقال أهالي المعتقلين إن مأمور سجن الحضرة العميد محمد أحمد أبو ريّة ومعاونيه أمروا تشكيلات أمن مركزي صباح الأحد باقتحام زنازين المعتقلين من مناهضي الانقلاب العسكري، حيث اعتدوا بالضرب بالهري على المعتقلين.

وذكر الأهالي أن تلك الاعتداءات أسفرت عن إصابة العشرات من المعتقلين بكسور، وجروح قطعية كبيرة، وإصابات خطيرة في الرأس والوجه، وأنها منعت عنهم المساعدة الطبية ما يهدد حياتهم بالخطر.

وناشد ذوو المعتقلين جمعيات حقوق الإنسان الدولية المسارعة إلى التدخل لإنقاذ أقاربهم وتقديم الرعاية الطبية اللازمة للمصابين، مشددين على أنهم سيعملون على محاكمة كل من تورط من القيادات الأمنية في احتجاز وتعذيب ذويهم داخل السجن.

في الأثناء، أحالت سلطات التحقيق القضائية بمحافظة الشرقية الأحد محمد سعيد مرسي (نجل شقيق الرئيس المعزول محمد مرسي) و12 طالبا  جامعياً من زملائه إلى المحاكمة الجنائية بتهم "الشروع في القتل، وإثارة الشغب داخل الحرم الجامعي، وإتلاف ممتلكات عامة، وخرق قانون التظاهر، وتشويه جدران الجامعة".

وعلى صعيد متصل، أحالت جامعة الأزهر أكثر من 450 طالبا لمجالس تأديبية بسبب مشاركتهم في مظاهرات رافضة للانقلاب.

المصدر : وكالات,الجزيرة