منظمة: قصف حلب أسوأ من الكيميائي
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/2 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1435/3/2 هـ

منظمة: قصف حلب أسوأ من الكيميائي

 والدمان: مروحيات النظام تلقي البراميل المحشوة بالمتفجرات على المناطق الآهلة بالسكان (الجزيرة)
وصفت منظمة أطباء العالم الوضع الطبي في حلب بأنه كارثي بسبب الغارات الجوية التي شنها الطيران الحربي على المدينة خلال الأسبوعين الماضيين.

وكشفت المنظمة أن الصور التي وصلتها تؤكد أن النساء والأطفال يمثلون أكثر من ثلثي الجرحى، وأن أغلبية المستشفيات عاجزة عن استقبال مزيد من الجرحى.

وأشار البيان إلى أن تلك المستشفيات تفتقر إلى المعدات الطبية، فضلاً عن أن سيارات الإسعاف تعرض أغلبها للتدمير.

وفي مقابلة مع الجزيرة، ذكر رئيس منظمة أطباء العالم د. رون والدمان من واشنطن أن القصف الحالي على حلب أسوأ من القصف بالأسلحة الكيميائية.

ونقل عن مصادر طبية محلية قولها إن الشخص حينما يموت بالكيميائي فإنه يموت "كجسم واحد" وهو ما لا يحدث بالقصف الحالي حيث يتشظى الإنسان بفعل البراميل المحشوة التي قال إن مروحيات النظام تلقيها على مناطق مكتظة وبجانب المدارس والأسواق.

وفي وقت سابق، أعربت منسقة الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة عن قلقها "البالغ" إزاء تدهور الوضع الإنساني بحلب، حيث قتل وأصيب المئات بسبب الهجمات العشوائية ضد المدنيين خلال الأسابيع الأخيرة.

وذكّرت فاليري آموس جميع أطراف الصراع بالتزاماتها وفق القانون الدولي وحقوق الإنسان، ومسؤولياتها لضمان حماية المدنيين.

وقد دمرت معظم مستشفيات حلب أو لحقت بها أضرار منذ بدء الصراع عام 2011، بينما تتحمل المستشفيات العاملة أعباء هائلة بسبب التدفق المفاجئ للمصابين خلال الهجمات الأخيرة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعرب قبل أيام عن قلقه من تصاعد القتال في سوريا الأيام الأخيرة خاصة في حلب حيث كان  من بين القتلى مئات المدنيين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات