حرب العراق ووجهت داخل أميركا بمعارضة قوية (غيتي إيميجز)
قالت مدينة نيويورك إنها ستدفع أكثر من عشرة ملايين دولار تعويضات رضائية لحوالي 1800 شخص اعتقلوا في 2004 خلال مظاهرة احتجاجية أمام المؤتمر العام للحزب الجمهوري، رفضا لحرب العراق.
 
وكان المؤتمر العام للحزب الذي عقد بين نهاية أغسطس/آب ومطلع سبتمبر/أيلول 2004 لتسمية مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية، قد شهد مظاهرات عديدة ضد الرئيس -إذ ذاك- جورج دبليو بوش، وذلك بعد 18 شهرا على بدء حرب العراق. وقد شارك في تلك المظاهرات عشرات آلاف الرافضين للحرب.

ويومها نفذت شرطة نيويورك اعتقالات جماعية، حيث أبقت المئات من المتظاهرين موقوفين لفترات تزيد عن المدة القصوى المسموح بها، وهي 24 ساعة.

وقد فسرت منظمات الدفاع عن الحقوق المدنية حينها تلك الحملة بأنها محاولة لمنع التظاهر في الثاني من سبتمبر/أيلول، اليوم الذي ألقى فيه بوش خطابه أمام المؤتمر.

وشددت مدينة نيويورك الأربعاء على أن الاتفاق الرضائي الذي توصلت إليه مع الموقوفين السابقين، والذي ينهي معركة قضائية استمرت سنوات عديدة، "ليس اعترافا بالذنب" من جهتها بل "إقرارا من كلا الطرفين بأن الاتفاق يمثل تسوية عادلة لمطالب المدعين".

وينص الاتفاق على أن تدفع المدينة ما معدله 6400 دولار لكل مدع، أي ما مجموعه 10.4 ملايين دولار، إضافة إلى 7.6 ملايين دولار بدل أتعاب للمحامين.

المصدر : الفرنسية