رابطة المرأة في ميانمار: الجنود اغتصبوا أكثر من مائة امرأة وفتاة منذ 2010 (الفرنسية-أرشيف)


قالت منظمة نسائية إن جيش ميانمار ما زال يستخدم سياسة الاغتصاب كسلاح في الحرب، وإن هناك أكثر من مائة امرأة وفتاة تعرضن للاغتصاب من جانب الجنود منذ الانتخابات التي جرت في البلاد عام 2010، وجاءت بحكومة مدنية "اسميا" سعت للتقارب مع الغرب.

وقالت رابطة المرأة في بورما -وهو اسم ميانمار سابقا والتي تتخذ من تايلند مقرا لها في تقرير- إن 47 حالة من حالات الاغتصاب الجماعي موثقة، وإن 28 امرأة قتلن أو متن نتيجة إصاباتهن. وذكرت أن بعض الضحايا كن طفلات لا تزيد أعمارهن على ثماني سنوات.

وذكرت الرابطة أن الموقف يحتاج إلى إصلاح قانوني في ميانمار وتعديل دستور عام 2008 حتى يصبح الجيش تحت رقابة مدنية. ونفى الجيش مرارا من قبل اتهامات بارتكاب حالات اغتصاب جماعي.

وجاء تقرير الرابطة بعد أقل من شهر من طرح مجموعة من الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون يحظر على وزارة الدفاع (البنتاغون) تقديم أي أموال لحكومة ميانمار عام 2014 إلا بعد التعامل مع هذه الإصلاحات.

المصدر : رويترز