نشر موقع "الجزيرة نت" تغطية مفصلة عن سلسلة الانتهاكات الممنهجة التي استهدفت الصحفيين والعاملين بالحقل الإعلامي في مصر منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وتفصل التغطية، وعنوانها "عندما يُغيب الشهود" فيما تعرضت له شبكة "الجزيرة" بأفرعها المختلفة من استهداف مستمر منذ الانقلاب، مشيرة بالتواريخ إلى ما تعرض له مراسلوها وإداريو مكاتبها بمصر من اعتقالات وتوقيفات.

كما أبرزت التغطية ما تعرضت له "الجزيرة" من مداهمات وموظفوها من اعتداءات، إلى جانب القضايا التي رفعت ضدها أمام القضاء المصري، وما تتعرض له من تشويش تقني وتشويه.

كما تناولت التغطية بالتفصيل ما تتعرض له وسائل الإعلام المختلفة، المصري منها والأجنبي، من حملات تضييق وإغلاق ومداهمات، واعتقالات وقتل حاق بستة صحفيين في "أثقل حصيلة منيت بها الصحافة في تاريخ البلاد المعاصر" وفق منظمة "مراسلون بلا حدود".

وفي فقرة "صحفيون يبررون" لفتت التغطية إلى وجود "عدد من الصحفيين البارزين، وغيرهم، ممن انبروا في الدفاع عن عمليات القمع والكبت التي أعقبت الانقلاب، إلى جانب عدد كبير من الحقوقيين ومن يصنفون أنفسهم (مدافعين عن الحقوق والحريات)".

وفي فقرة "شهادات" سرد صحفيون وشهود عيان روايات أثبتت أن الأمن المصري كان يترصد الصحفيين بالذات وكل من يحمل كاميرا تصوير.

المصدر : الجزيرة