26 مهاجرا أنقذوا أمس من شواطئ جزر الكناري (الفرنسية)
أنقذت السلطات الإسبانية السبت أكثر من 120 مهاجرا سريا من أفريقيا جنوب الصحراء بينهم 26 كانوا في مركب أنقذوا قبالة سواحل تينيريف في أرخبيل الكناري.

وقال الصليب الأحمر إن من بين الـ26 رجلا قاصرين اثنين. وذكر بعض من أنقذوا أنهم أمضوا 14 يوما في البحر في مركب أبيض مصنوع من الألياف والخشب، قبل أن يرصدهم خفر السواحل الإسباني السبت.
 
وكانت جزر الكناري التي تشكل بوابة للقارة الأوروبية وتقع غرب المغرب، بوابة للمهاجرين السريين. وقد وصل إليها عدد قياسي منهم بلغ نحو 32 ألفا في 1996 قبل أن يتراجع العدد تدريجيا بفضل سياسات مكافحة الهجرة السرية.

ولا يبعد الأرخبيل الواقع في المحيط الأطلسي سوى عشرات الكيلومترات عن القارة الأفريقية، لكن معظم المهاجرين باتوا يصلون عبر البحر المتوسط انطلاقا من سواحل المغرب.

كما تجري محاولات أخرى عن طريق البر عبر التسلل إلى جيبي سبتة ومليلية المغربيين اللذين تحتلهما إسبانيا.

ومن بين من أنقذوا السبت 47 مهاجرا كانوا على متن 3 مراكب، ونقلوا إلى المرية جنوب البلاد، كما نقل 39 آخرون إلى جيب سبتة.

وتفيد أرقام قدمتها أجهزة الإنقاذ الإسبانية بأن مئات المهاجرين السريين وصلوا منذ أسبوع إلى إسبانيا.

المصدر : الفرنسية