من فعالية سابقة ضد عمليات الاعتقال السياسي في الضفة الغربية (الجزيرة)
قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن السلطة الفلسطينية لجأت مؤخرا إلى حملة اعتقالات واسعة مباشرة بعد فض ميدان رابعة العدوية في مصر، في مشهد شبهته مصادر المنظمة بالحملات التي أعقبت الانقسام في 2007.

ونقلت المنظمة عن مصادرها القول إن سجن أريحا في الضفة الغربية المحتلة يشهد عمليات تعذيب وحشية، حيث يعلق المعتقلون في "أسقف الغرف كالذبائح ويشبحوا لساعات طويلة".

وذكر موقع أمامة الإلكتروني المختص بمراقبة الانتهاكات في الضفة الغربية من جهته أن أجهزة السلطة صعدت حملات الاعتقال والاستدعاء بحق المواطنين وأنصار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مختلف محافظات الضفة الغربية.

ودعت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا دول الاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة إلى التدخل فورا لإنقاذ حياة المعتقلين الذين "يتم تعذيبهم في هذه اللحظات في سجون السلطة وعلى وجه الخصوص في سجن أريحا".

وعدد موقع أمامة أسماء العشرات ممن اعتقلوا، ومن ضمنهم أسرى محررون، أو تم استدعاؤهم مؤخرا من قبل أجهزة السلطة الفلسطينية، ومنهم إمام مسجد أقام صلاة الغائب على ضحايا مجزرة رابعة العدوية في مصر، وطالب جامعي طبع قمصانا تحمل شعار رابعة، الذي أطلقه ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي.

المصدر : الجزيرة