منظمات حقوقية عديدة اتهمت مرارا أستراليا بإساءة معاملة المهاجرين واحتجازهم تعسفيا (الأوروبية)
دعت الأمم المتحدة حكومة أستراليا إلى الإفراج عن 46 لاجئا وتعويضهم، بعد أن احتجزتهم تعسفيا وأساءت معاملتهم.

وصدر تقرير لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في خضم حملة انتخابية تحولت خلالها قضية المهاجرين إلى قضية مهمة، وتبارت الأحزاب الأسترالية المتنافسة في الظهور بمظهر حازم والتعهد بالحد من تدفق طالبي حق اللجوء على البلاد.

وتقدم لاجئون، وهم 42 من التاميل السريلانكيين، وثلاثة من مسلمي الروهينغا في ميانمار، وكويتي بشكوى للأمم المتحدة بعد أن وضعوا في الحبس دون إخطارهم بالسبب.

وحققت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في قضيتهم وخلصت إلى أن استراليا أخلت بالتزاماتها بموجب معاهدة لحقوق الإنسان تمنع الاعتقال أو الاحتجاز التعسفي.

وقالت الحكومة الأسترالية إن أمامها ستة أشهر للرد على الأمم المتحدة، وأشارت متحدثة باسم إدارة الهجرة إلى أن الحكومة تعي الحاجة إلى إجراء موازنة دقيقة بين أمن وسلامة المجتمع الأسترالي والتزامات أستراليا بشأن حقوق الإنسان.

المصدر : رويترز