جهود للتحقيق بحادث أبو زعبل وإدانات للمجزرة
آخر تحديث: 2013/8/20 الساعة 11:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: تجدد الاشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة الكردية شمالي كركوك
آخر تحديث: 2013/8/20 الساعة 11:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/14 هـ

جهود للتحقيق بحادث أبو زعبل وإدانات للمجزرة

الحقوقيون اتهموا الداخلية المصرية بتعذيب المعتقلين وحرقهم (الأوروبية)
قال حقوقيون منضوون في مؤتمر لمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني لرصد الانتهاكات في مصر إن المعتقلين الذين قتلوا في سجن أبو زعبل تعرضوا للتعذيب والحرق بهدف إخفاء الأدلة، وطالبوا بلجنة تحقيق دولية وليست مصرية في الحادث، وهو ما استجاب له فريق دولي. في حين توالت الإدانات للمجزرة التي أقرت القاهرة بمقتل 36 معتقلا فيها.

وأشار الحقوقيون إلى أن مشرحة الطب الشرعي تحاول التستر على "الجريمة التي ارتكبتها وزارة الداخلية" والتي كانت عبارة عن عمليات قتل ممنهج في ظل غياب المحاسبة.

عدالة غائبة
وأضافوا أن الأهالي رفضوا استلام الجثث من مشرحة "زينهم" قبل تحقيق دولي، بعد أن أصبحت منظومة العدالة غائبة في ظل سلطة الانقلاب.

وفي الأثناء أعلن فريق التحقيق في الجرائم الدولية الخاص بمصر أنه سيبدأ هذا الأسبوع تحقيقا في قضية عشرات المعتقلين الذين قتلوا الأحد أثناء نقلهم إلى سجن أبو زعبل خارج العاصمة المصرية القاهرة، وقال شهود ومصادر صحفية إنهم تعرضوا للتصفية داخل سيارة الشرطة.

وقال الفريق الدولي الموكل من طرف حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وعدد من أعضاء مجلس الشورى المصري إنه سيبدأ تحقيقاته بطلب مقابلة الأشخاص الذين كانوا حاضرين أثناء عملية نقل المعتقلين.

الاتهامات تنال سلطات الانقلابيين في مصر بالتنكيل بالمتظاهرين وقتلهم بعد القبض عليهم (لأوروبية)

نوافذ جانبية
وقال منسق عمل الفريق المحامي طيب علي إن "المتظاهرين المعتقلين هم الأكثر عرضة للخطر لأنهم غير مسلحين ويخضعون بالكامل لسيطرة حكومة الانقلاب الجديد. وسأوجه الفريق لجمع الأدلة لمعرفة ما حدث على وجه التحديد أثناء عملية نقل المعتقلين".

يُشار إلى أن الفريق يتبع مجموعة المحاماة ITN، وهي مجموعة رائدة في مجال القانون الجنائي وحقوق الإنسان مقرها لندن، ويضم عددا من المحامين المرموقين من بينهم اللورد كين ماكدونالد والبروفيسور جون دوغارد ومايك مانسفيلد، وينسق عمل الفريق المحامي طيب علي.

وفي وقت سابق نقل مراسل شبكة الجزيرة في القاهرة برنارد سميث، عن مصدر القول إن ضباط الشرطة أطلقوا النار عبر النوافذ الجانبية للسيارة فقتلوا جميع المعتقلين، الذين قال التحالف الوطني لدعم الشرعية إن عددهم 52.

وقد طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بإجراء تحقيق كامل بالحادث، وقال مكتبه الإعلامي في بيان مقتضب الاثنين إن الأمين العام "يطالب بتحقيق واف للتأكد من الحقائق المحيطة بهذا الحادث".

شكوك أميركية
في حين أعربت الخارجية الأميركية عن انزعاجها الشديد "من الوفيات المشكوك في أسبابها" للسجناء.

من جهته قال المتحدث باسم مؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان مراد دهينة إن ما تقوم به السلطات المصرية مناهض للمواثيق والمعاهدات التي صدّقت عليها. وأضاف دهينة في مقابلة مع الجزيرة أنه جرى إحصاء كثير من الحالات التي تصل إلى مستوى جرائم ضد الإنسانية وذلك على مدى الأسابيع الستة الماضية.

مسؤولية السيسي
وحمّل التحالف كلاً من وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية المسؤولية الجنائية تجاه هذه الجريمة داعيا إلى تحقيق دولي فيها.

أما المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا فقالت إن حادث "قتل السجناء" "يجب ألاّ يمر مرور الكرام، وأن يخضع لتحقيق دولي صارم، ولا سيما أن العديد من المعتقلين أفادونا بأنهم تلقوا تهديدات من قبل ضباط بأنه ستجري تصفيتهم جسديا أثناء نقلهم في سيارات الشرطة".

وقالت المنظمة في بيان لها إنها "تنظر بخطورة بالغة إلى ما حدث، وتدعو مجلس الأمن لإرسال لجان للتحقيق في الجرائم التي حدثت بشكل عاجل وفوري، لوضع حد لسفك الدماء وإزهاق الأرواح".

من جهتها، ناشدت الجماعة الإسلامية عقلاء مصر ومنظمات حقوق الإنسان التدخل لوقف المجزرة وقتل المعتقلين.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات