ثلاثة وعشرون صحفيا صوماليا قتلوا منذ العام الماضي (الجزيرة-أرشيف)
قتل صحفي صومالي برصاص مسلحين مجهولين أمس الأحد في وسط الصومال، وبذلك يرتفع عدد ضحايا الإعلاميين الصوماليين منذ مطلع العام الجاري إلى خمسة. وشهد العام الماضي مقتل 18 صحفيا صوماليا.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن ليبان عبد الله فرح، العامل لقناة كلسان الفضائية التي أطلقت حديثا، قتل أثناء عودته إلى منزله في مدينة غالكايو الواقعة قرب منطقة بونت لاند المعلنة مستقلة من جانب واحد.

وقال زميله الصحفي عبد القادر أحمد إن أربعة مسلحين أطلقوا النار على فرح وأردوه بالقرب من الخط الذي يفصل بونت لاند عن منطقة غالمودوغ.

وذكر شاهد عيان يدعى محمد غللي أن المهاجمين لاذوا بالفرار مباشرة بعد إطلاق النار مرارا على القسم العلوي من جسد الصحفي مما أدى إلى قتله على الفور.

وتنسب جرائم قتل الصحفيين في بعض الأحيان إلى مسلحي حركة الشباب المجاهدين إلا أنها تحصل أحيانا في إطار صراعات بين مجموعات متخاصمة في الصومال.

وفي إطار سعيها لوقف مسلسل حملات قتل الصحفيين، أعلنت الحكومة الصومالية في وقت سابق من العام الحالي منح مكافأة قدرها خمسون ألف دولار لمن يدلي بأي معلومات تؤدي إلى اعتقال و"إدانة كل من يقتل صحفيا".

وقتل 18 صحفيا على الأقل العام الماضي في هذا البلد الذي تمزقه الحرب من دون أن يتم اعتقال أي مشتبه فيه بهذه الجرائم.

المصدر : الفرنسية