إغلاق قنوات بمصر واقتحام مكاتب الجزيرة
آخر تحديث: 2013/7/4 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/4 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/26 هـ

إغلاق قنوات بمصر واقتحام مكاتب الجزيرة

قطعت السلطات المصرية البث عن عدة قنوات فضائية، على رأسها قناة "مصر25" الناطقة بلسان جماعة الإخوان المسلمين التي قدم من صفوفها الرئيس المعزول محمد مرسي. كما داهمت أجهزة الأمن عددا من مكاتب القنوات التابعة لشبكة الجزيرة واعتقلت عددا من العاملين بها، في حين دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى الحفاظ على الحقوق الأساسية مثل حرية التعبير بمصر.

وذكرت "مصر25" على صفحتها بموقع فيسبوك أن البث قطع مباشرة عقب البيان الذي ألقاه وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي وأعلن فيه خارطة طريق تتضمن تعطيل الدستور وتكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة البلاد.

وقال شاهد لرويترز إن الشرطة ألقت القبض على ثمانية من المذيعين والعاملين كانوا بمقر القناة، وإن بعض من ألقي القبض عليهم رفعوا أيديهم بعلامة النصر، لكن آخرين حاولوا تجنب التقاط الصور لهم.
 
كما قطع البث عن قنوات دينية أخرى، هي الناس والرحمة والحافظ والشباب, وهي قنوات تصنف بأنها تابعة للتيار الإسلامي وكانت مؤيدة للرئيس المعزول.

وفي الأثناء اقتحمت أجهزة الأمن المصرية وأغلقت مكاتب وأستوديوهات قنوات الجزيرة الإخبارية والجزيرة الإنجليزية والجزيرة مباشر مصر في القاهرة، وأوقفت أجهزة بثها.

إفراج فوري
وكانت تلك القنوات تستضيف في بث مباشر لوقائع الأحداث في مصر ممثلين لكل الأطراف المعنية بالأزمة الدائرة في البلاد، حيث كان مكتب الجزيرة الإخبارية، وقت قطع البث، يستضيف في بث مباشر كلا من عضو مجلس أمناء التيار الشعبي المعارض عبد الخالق فاروق، وعضو اللجنة القانونية لحزب الحرية والعدالة ياسر حمزة، إلى جانب أستاذ العلوم السياسية حسن نافعة، وعضو مجلس الشورى جمال جبريل بشأن الأوضاع السياسية في مصر.

كما احتجزت أجهزة الأمن مدير قناة الجزيرة مباشر مصر الزميل أيمن جاب الله الذي لا تزال تحتجزه، ومدير مكتب الجزيرة الإخبارية بالقاهرة الزميل عبد الفتاح فايد, مع عدد من العاملين أحالت اثنين منهم، وهما مهندسا بث، إلى النيابة العامة.

وأجبرت قوات أمنية العاملين والضيوف في الجزيرة مباشر مصر على التوقف عن الكلام، حيث وثقت الجزيرة بالصوت أمر قوات الأمن بإيقاف البث بينما كان النقل المباشر يعرض الصورة من ميدان التحرير. كما انقطع بث الجزيرة والجزيرة مباشر مصر على القمر الاصطناعي المصري نايل سات.

وقد حملت الشبكة السلطات المصرية مسؤولية سلامة وأمن طواقمها، ودعتها للإفراج الفوري عنهم. كما أكدت الجزيرة أنها تلتزم في تغطياتها بالمعايير المهنية وميثاق الشرف الصحفي، وشددت على أن تعرضها لمثل هذه الظروف لن يثنيها عن أداء مهمتها، كما لم يقيدها من قبل قصف مكتبيها في كابل وبغداد، أو إغلاق مكاتبها في عدد من عواصم العالم.

وفي هذه الأثناء، عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه إزاء الأحداث الجارية بمصر، ودعا إلى الهدوء وضبط النفس والحفاظ على الحقوق الأساسية مثل حرية التعبير وحرية التجمع.

وشدد على أنه "سيكون من الضروري المسارعة إلى تعزيز الحكم المدني وفقا لمبادئ الديمقراطية". 

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات