بأشار بعض الناجين إلى أن المحاكمة قد لا تنتهي أبدا (الفرنسية)
طالب مدعون أميركيون بتسريع محاكمة المتهمين الرئيسيين الخمسة في هجمات سبتمبر/أيلول وتحديد مواعيد المحاكمة والجلسات الإجرائية في غوانتانامو.

واعتبر المدعون أن عقد جلسات استماع كل ستة أسابيع وسيلة غير فعالة وسوف تؤدي إلى أن "يستغرق التقاضي وقتا طويلا بلا داع، فضلا عن أنه لا يخدم مصالح العدالة".

ودعا المدعون إلى تحديد الـ22 من سبتمبر/أيول 2014، موعدا للمحاكمة، وإلى تحديد مواعيد نهائية لاستدعاءات ما قبل المحاكمة وعقد جلسات استماع لحل المسائل الأولية.

وشهدت المحاكمة المقرّرة منذ مايو/أيار العام الماضي عراقيل عدة بدءاً بالجدل حول طبيعة المحكمة، مدنية أم عسكرية، إضافة إلى معوّقات إدارية وقانونية أبرزها التجسس على لقاءات المعتقلين بمحاميهم.

كما شهدت مطالب المحامين بالحصول على ملفّات موكليهم، وهم قيد الاحتجاز السري حيث انتزعت منهم إفاداتهم قبل نقلهم لغوانتانامو. 

وشكا ناجون من الهجمات وذووهم أن وتيرة المحاكمات "بطيئة جدا ومحبطة" وقال إطفائي أميركي نجا من حادث البرج الشمالي حضر إحدى الجلسات الإجرائية في يونيو/حزيران، إن تلك المحاكمات قد "لا تنتهي أبدا".

وإضافة إلى خالد شيخ محمد الموصوف بأنه العقل المدبر للهجمات، يواجه كل من اليمني رمزي بن الشيبة، والباكستاني علي عبد العزيز علي الملقب بعمار البلوشي، والسعودييْن وليد بن عطاش ومصطفى الهوساوي، عقوبة الإعدام في حال إدانتهم.

المصدر : أسوشيتد برس