أفرجت السلطات السعودية أمس عن الروائي تركي الحمد الذي اعتقل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد أن كتب سلسلة من التعليقات على موقع تويتر تنتقد "التفسيرات المتشددة" للإسلام وتدعو إلى تصحيح العقيدة.

وقال المحامي والناشط المدافع عن حقوق الإنسان وليد أبو الخير إن الحمد خرج من السجن وهو موجود في منزله بالرياض.

ووفق أبو الخير، فإن الحمد، وهو من الليبراليين السعوديين، لم يحاكم أثناء فترة حبسه التي استمرت ستة أشهر.

وكتب الحمد قبل اعتقاله تغريدات شبه فيها بعض الإسلاميين بالنازيين، ودعا إلى ما سماه تصحيح عقيدة الإسلام.

وكان حوالى خمسمائة مثقف وجهوا عريضة إلى ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز للمطالبة بالإفراج عن الحمد.

ونصت العريضة التي نشرت على الإنترنت على "المطالبة بقرار سريع يصحح الخطأ الفادح الذي تم ارتكابه في حق تركي الحمد، بإطلاق سراحه بلا قيد أو شرط، مع رد اعتباره".

المصدر : وكالات