صحفيون سودانيون يحتجون في وقت سابق على ما يعانونه من تضييق (الجزيرة)
أفادت مديحة عبد الله رئيسة تحرير صحيفة الميدان الناطقة باسم الحزب الشيوعي المعارض اليوم، بأن سلطات الأمن السوداني أوقفت الصحيفة عن الصدور.

وقالت "أرسلنا الصحيفة إلى المطبعة كالمعتاد، وأبلغتنا المطبعة بأن لديهم توجيها من جهاز الأمن والمخابرات بعدم طباعة صحيفة الميدان نهائيا".

وأضافت مديحة أن الشركة الموزعة للصحيفة في مختلف مناطق السودان أعلمتهم كذلك بأن جهاز الأمن والمخابرات أصدر لها توجيهات بعدم توزيع الصحيفة.

وأمر علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني قبل أسبوعين جهاز الأمن والمخابرات بوقف الرقابة المسبقة التي كان يفرضها على الصحف السودانية قبل ذهابها إلى المطبعة.

وقالت مديحة "كنا متوقفين عن إصدار النسخة الورقية منذ عام من جراء رقابة جهاز الأمن الذي يصادر أعداد الصحيفة من المطبعة. وبعد توجيه النائب الأول لرئيس الجمهورية سمح للمطبعة بالطباعة لنا، ولكن الأمر عاد وانتكس مرة أخرى".

ويفيد تقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" التي تتخذ من باريس مقرا لها، بأن السودان حل في تقريرها لعام 2012 في المرتبة الـ170 في ذيل قائمة من 179 دولة تصنف حسب أوضاع الحريات الصحفية فيها.
 
وقالت مديحة "ما حدث يعد انتهاكا لحقوقنا الدستورية والقانونية، وسنتجه لاتخاذ إجراءات قانونية ضد قرار المنع من الصدور".

المصدر : الفرنسية