ووتش: إعدام ميداني لخمسة بالعراق
آخر تحديث: 2013/6/12 الساعة 11:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/12 الساعة 11:52 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/4 هـ

ووتش: إعدام ميداني لخمسة بالعراق

إحدى دوريات الشرطة الاتحادية العراقية تتفحص إحدى السيارات قبل شهرين أمام مبنى حكومي في بغداد (الفرنسية)
قالت هيومن رايتس ووتش إن هناك "أدلة" على أن الشرطة الاتحادية العراقية أعدمت رميا بالرصاص أربعة رجال وفتى في الـ15 من عمره في الثالث من مايو/أيار 2013 جنوب الموصل، ودعت سلطات بغدادا لبدء "تحقيق فوري" في ذلك.

وروت المنظمة الحقوقية عن شهود أنهم رأوا الضحايا للمرة الأخيرة في عهدة الفرقة الثالثة للشرطة الاتحادية بقيادة مهدي الغراوي، الذي أزيح عن منصبه بعد مزاعم بتورطه في التعذيب وانتهاكات أخرى، لكنه أعيد إليه لاحقاً.

وقد عثر أهالي القرية على جثث الضحايا الخمس في حقل يبعد ثلاثة كيلومترات عن قرية المستنطق الشرقية يوم 11 مايو/أيار، بالقرب من موضع شوهدت فيه الشرطة وهي تصطحبهم عقب القبض عليهم مباشرة.
 
ووفق روايات الشهود فإن الجثث -التي عثر على فوارغ بنادق آلية في محيطها- كان بها العديد من الطلقات النارية.

وأشارت ووتش إلى أنها اطلعت على صور سربت للإعلام بمعرفة ضابط شرطة تبين ضباط شرطة مع الجثث في حالة أقل تحللاً مما كانت عليه عند عثور القرويين عليها.

ووفق المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، سارة ليا ويتسن، فإن للشرطة العراقية "دورا ظاهرا" في قتل الأشخاص الخمسة بالمدافع الرشاشة، وهو ما يتطلب "تحقيقا فوريا وملاحقة المسؤولين".

ولفتت ويتسن إلى أن "احتمال ارتكاب هذه الجرائم من قبل وحدة يقودها قائد سبق تورطه في التعذيب يبين لماذا لا يمكن كنس الانتهاكات تحت البساط وتناسيها".

وروى محتجز كان رهن الاعتقال مع الأشخاص الخمسة للمنظمة أن الشرطة أخذت عدة رجال إلى حقل مكشوف يبعد نحو كيلومتر واحد من موضع العثور على الجثث. وأضاف أن الشرطة عصبت أعين الرجال وأوثقت أيديهم خلف ظهورهم، ثم اقتادتهم إلى موقع آخر قريب.

وقال إنهم سمعوا عددا من الطلقات النارية لعدة دقائق. وبعد دقائق قليلة قادته الشرطة مع آخرين بينهم ثلاثة فتيان في سن الـ12 والـ13 والـ14 إلى قسم للشرطة حيث احتجز لمدة يومين وتعرض للضرب والركل والتعليق من السقف.

وتبين مقاطع فيديو -التقطها سكان من القرية بالهواتف الخلوية بعد العثور على الجثث الخمس يوم 11 مايو/أيار- جثثا في حالة تحلل ظاهر وأذرعها مقيدة خلف الظهور. وقال الأقارب إن الثياب التي كانت ترتديها الجثث هي ما كان يرتديه الضحايا حينما اعتقلتهم الشرطة الاتحادية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات