وزير ميانماري يؤيد تحديد نسل الروهينغيين
آخر تحديث: 2013/6/11 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/11 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/2 هـ

وزير ميانماري يؤيد تحديد نسل الروهينغيين

الوزير برر تلك السياسة بأنها جيدة للتحكم في مجتمع تلد نساؤه كثيرا (الفرنسية)
قال وزير الهجرة في ميانمار إنه يؤيد سياسة تحديد النسل بطفلين لكل أسرة من أقلية الروهينغا المسلمة، وهي سياسة وصفتها زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي والأمم المتحدة ومنظمات حقوقية بأنها تنطوي على تمييز وانتهاك لحقوق الإنسان.

ويعتبر الوزير خين أي أكبر مسؤول يؤيد علانية هذه السياسة التي أكد متحدث باسم حكومة ولاية راخين الشهر الماضي تطبيقها في مستوطنتين هما بوثيدونج ومونغداو.

وتستند هذه السياسة إلى قانون صدر عام 2005 في إطار سلسلة من القيود وضعتها الحكومة العسكرية السابقة للسيطرة على عدد السكان الروهينغيين الذين يحرمون من الجنسية وتصفهم حكومة ميانمار بأنهم بنغاليون.

وبحسب الوزير فإن النساء البنغاليات اللاتي يعشن في ولاية راخين "يلدن الكثير من الأطفال" وأشار إلى أن "هذا ليس جيدا لتغذية الطفل. ليس من السهل رعاية الأطفال"، وأعرب عن تأييده لتحديد نسلهن.

وقوبلت هذه السياسة بالتنديد من أنحاء العالم، وأذكت جدلا متناميا بشأن معاملة الروهينغا الذين يؤكدون أن أصولهم تمتد مئات السنين في ولاية راخين.

ودعت الأمم المتحدة ميانمار إلى "إلغاء مثل هذه السياسات أو الممارسات" وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش التي تعنى بحقوق الإنسان ومقرها نيويورك إن القانون "ينتهك حماية حقوق الإنسان الدولية ويعرض للخطر الصحة البدنية والعقلية للنساء".

ووصفت سو تشي الحائزة على جائز نوبل للسلام هذه السياسة بأنها "تنطوي على تمييز لا يتفق مع حقوق الإنسان".

وتتزامن السياسة الجديدة مع قلق دولي متصاعد بشأن معاملة هذه الأقلية المسلمة في بلد غالبية سكانه بوذيون، وتأتي بعد تفجر أعمال عنف طائفية قتل فيها مئات الأشخاص منذ العام الماضي وتسببت في تشريد أكثر من 140 ألف شخص معظمهم مسلمون.

المصدر : رويترز

التعليقات