غادة دعيبس-روما

أطلقت متيللا وإليونورا كويريكو، ابنتا الصحفي الإيطالي، المبعوث من صحيفة "لاستامبا" إلى سوريا، نداءً عبر شريط فيديو، تطلبان فيه المساعدة للعثور على آثار والدهما الذي اختفى منذ خمسين يوماً في سوريا.

وكان دومينيكو كويريكو، قد دخل الحدود السورية في السادس من أبريل/نيسان عن طريق الحدود اللبنانية لإجراء سلسلة من التقارير الصحافية بمنطقة حمص، لكن الاتصالات معه انقطعت منذ التاسع من نفس الشهر.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد قال في ردٍ على سؤال صحفي مبعوث من قبل صحيفة كلارين الأرجنتينية، إنه لا يعلم أي شئٍ عن اختفاء الصحفي الإيطالي.

ومعروف عن كويريكو (62 عاماً) اهتمامه بالقضايا الساخنة بالقارة الأفريقية ومنطقة الشرق الأوسط، حيث غطى السنوات الأخيرة، أحداث السودان وإقليم دارفور والقرن الأفريقي وأوغندا، انتهاءً بأحداث الثورات العربية.

واختطف ذلك الصحفي في أغسطس/آب 2011 في ليبيا مع زملاء له من صحيفة "كورييري ديلا سيرا" وتم قتل سائقهما ثم أطلقوا بعد يومين. وهذه المرة الرابعة الذي يدخل فيها سوريا خلال أحداث الثورة.

وكانت أسرة كويريكو قد اتخذت قراراً بعدم إعطاء معلومات عن اختفائه بالاتفاق مع السلطات الإيطالية، لجذب الانتباه له بمنطقة يتعرض فيها الأشخاص لعمليات خطف واعتقال، وعلى افتراض أنه قد يكون في وضع صعب ويحاول الخروج منه.

المصدر : الجزيرة