ضرار أبو سيسي يقبع في سجن انفرادي منذ اختطفه الموساد من أوكرانيا في 19 فبراير/شباط 2011  


عوض الرجوب-رام الله        

مددت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عزل أسير فلسطيني لستة شهور جديدة، في حين أعلن أسير  أردني في السجون الإسرائيلية استمراره في الإضراب عن الطعام الذي أعلنه الخميس الماضي.

فقد أفادت مؤسسة التضامن لحقوق الإنسان بالضفة الغربية أن المحكمة المركزية الإسرائيلية قررت تمديد عزل الأسير ضرار أبو سيسي من قطاع غزة لمدة ستة شهور جديدة.

وقال الباحث بالمؤسسة أحمد البيتاوي في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن المحكمة مددت عزل أبو سيسي حتى أكتوبر/ تشرين الأول القادم، بحجة أن اختلاطه مع بقية الأسرى يشكل خطرا على أمن إسرائيل.

واختطف جهاز المخابرات (موساد) أبو سيسي من أوكرانيا في الـ19 من فبراير/شباط 2011، وهو أب لستة أولاد، وحاصل على درجة دكتوراه في الهندسة الكهربائية.

إضراب مفتوح
من جهة أخرى أفاد نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير الأردني من أصل فلسطيني عبد الله البرغوثي المحكومة بالسجن المؤبد 67 مرة أكد لمحاميه الذي زاره في سجن جلبوع استمراه بإضرابه المفتوح عن الطعام الذي بدأه الخميس االماضي حتى الإفراج عن الأسرى الأردنيين أو تأمين زيارة ثابتة ودورية لهم من قبل ذويهم.

إلى ذلك، أكد النادي أن الأسير سلام الزغل من مدينة طولكرم، الذي أصيب مؤخرا بعد طعنه مستوطنا شمال الضفة، يعاني من وضع صحي صعب، ولم يتمكن من الخروج لمقابلة محاميته في "عيادة سجن الرملة" موضحا أنه أحضر لعيادة السجن الجمعة الماضي مكبل اليدين والقدمين رغم إصابته البليغة في البطن وقدمه اليسرى.

وأضاف نادي الأسير أن الزغل يعاني من وجود ثلاثين غرزة في البطن و15 غرزة في قدمه ومازالت جروحه تنزف، مطالبا بنقله إلى مستشفى خارجي لتلقي العلاج.

اعتصام
في سياق متصل، نظم نادي الأسير الفلسطيني بمحافظة الخليل اعتصاما أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر دعما للأسير أيمن يوسف أبو داود المضرب عن الطعام منذ 24 يوما، والأسرى بسجون الاحتلال.

وندد مدير نادي الأسير بالخليل أمجد النجار بـ "سياسة الأهمال الطبي المتعمد التي تنتهجها مصلحة السجون بحق الأسرى المرضى التي تتم بتوجيهات وقرارات من المستوى السياسي في إسرائيل" وفق بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه.

وقال النجار إن هؤلاء الأسرى يعانون سكرات الموت، ويستنصرون العالم لنصرة قضيتهم، مطالبا بتشكيل لجنة تقصي حقائق مع الصليب الدولي والإطلاع عن كثب على أوضاع الأسرى المرضى.

المصدر : الجزيرة