متظاهرون بلندن عبروا عن تضامنهم مع المعتقلين المضربين عن الطعام بغوانتانامو

مدين ديرية-لندن

تواصلت حملات التضامن مع المعتقلين المضربين عن الطعام في سجن غوانتانامو في مناطق عدة من المملكة المتحدة، في حين صدرت اليوم الثلاثاء بلندن مذكرة عن المعتقلين السابقين في غوانتانامو تطالب بإغلاق المعتقل فوارا وبتوفير محاكمات عادلة.

وقالت منسقة "حملة لندن غوانتانامو" عائشة منيار للجزيرة نت إن إضراب المعتقلين بغوانتانامو عن الطعام جاء لتلبية مطالب واضحة وبسيطة، وهي أن تحترم السلطات الأميركية حقوق الإنسان وأن تنهي الاحتجاز لأجل غير مسمى بدلا من وقوعها في مزيد من الانتهاكات مثل التغذية القسرية للمعتقلين، معتبرة أن هذا الإضراب يشكل "انعكاسا محزنا لحالة العالم".

وذكر المعتقلون المفرج عنهم من غوانتانامو أن الإضراب عن الطعام الذي دخل شهره الثالث ينبغي أن يكون بالفعل حافزا للرئيس الأميركي باراك أوباما لإنهاء هذا "الفصل المخزي"، الذي ألحق "بالغ الضرر" بهيبة الولايات المتحدة في العالم.

وأوضحوا في مذكرتهم أن نحو ثلثي السجناء البالغ عددهم 166 مرضى، بعد أن أضعفهم 11 عاما من الاحتجاز القسري والمعاملة اللا إنسانية، ولكنهم اختاروا هذه الطريقة المؤلمة لجلب انتباه العالم، مشيرين إلى أنه تمت تبرئة 86 معتقلا، وإلى أن قرارات إطلاقهم صدرت من قبل عدد من كبار فرقة العمل المعنية بإدارة أوباما.

سامي الحاج ومعظم بيغ والبنا وعمر الدغيس وبنيام محمد من ضمن الموقعين على المذكرة

خطأ جسيم
وشدد المعتقلون المفرج عنهم من خلال هذه المذكرة على ضرورة إعادة المعتقلين إلى بيوتهم وأبنائهم، مؤكدين أن على أوباما أن يعي كلمات كبار المسؤولين الأميركيين السابقين الذين خلصوا في تقريرهم إلى أن الاعتراف علنا بهذا الخطأ الجسيم مهما كان متأخرا قد يخفف من العواقب الوخيمة ويساعد المعتقلين على رتق بعض الضرر الذي لحق بسمعتهم في الداخل والخارج.

كما حثت المذكرة -التي حصلت الجزيرة نت على نسخة منها- فرق الطب الأميركية على ألا تتواطأ في تنفيذ تقنيات التغذية القسرية، موصية بتحسين ظروف وأوضاع المعتقلين حالا وإنهاء عمل اللجان العسكرية ومحاكمة جميع المتهمين بما يتفق ومعاهدات جنيف، على أن يتم إطلاق سراح المعتقلين الذين صدرت قرارات ببراءتهم فورا.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه ينبغي على الإدارة الأميركية أن تنهي الاحتجاز التعسفي لأجل غير مسمى، وأن تباشر بإطلاق سراح المعتقلين في غوانتانامو فورا.

من جانبها دعت منظمة "سجناء الأقفاص" المجتمع الدولي للتحرك لمساعدة أكثر من مائة معتقل يخوضون معركة الشرف والكرامة بأمعائهم الخاوية لقرابة ثلاثة أشهر في ظل صمت دولي مريب. في حين شبّه "مركز غوانتانامو للعدالة" معتقلي غوانتانامو بالمنسيين في قبور الأحياء، إذ إنهم يموتون دون ذنب اقترفوه سوى أنهم عرب ومسلمون.

المتظاهرون طالبوا بمحاكمات عادلة لمعتقلي غوانتانامو

مواجهة المصير
وأشار المركز الحقوقي إلى أن هؤلاء المعتقلين تُركوا لمواجهة مصيرهم في غوانتانامو "الوحشي" الذي يمثل أسوأ ما توصلت إليه "حضارة وأفكار الدولة الأميركية وأساليب حلفائها الذين عملوا بجريمة التسليم الاستثنائي وتعذيب المعتقلين".

أما المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا فقالت إن المعتقلين في غوانتانامو يواجهون "خطر الموت" بسبب امتناعهم عن الطعام فترة طويلة وقيام إدارة السجن بعملية التغذية الإجبارية عبر الأنف في "عملية تعتبر تعذيبا للمعتقل وتشكل خطرا على حياته".

وقالت إنه "آن الأوان لإغلاق هذا المعتقل الذي واجه فيه المعتقلون على مدار أعوام كل صنوف التعذيب والمعاملة المحطة من الكرامة والدين.. لقد آن الأوان للضغط أكثر من قبل المؤسسات الدولية لإطلاق سراح المعتقلين".

واعتبرت المنظمة في تصريح للجزيرة نت أن الحقيقة الصادمة أن الدول التي ينتمي إليها هؤلاء الأسرى لا تبذل أي جهود لفك أسرهم، فاليمن على سبيل المثال له الكثير من المعتقلين الذين يجب التحرك سريعا لإطلاق سراحهم.

وفي تصريح للجزيرة نت قال الباحث في الشأن الأميركي في منظمة العفو الدولية روب فرير إن المعتقلين يعاملون كما لو أنهم لا يملكون حقوق إنسان، حيث يلقى بهم في غياهب النسيان على بعد آلاف الأميال عن أسرهم، ويُترك مصيرهم لأهواء السياسة الداخلية في الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة