صحفيون يغادرون مطار كيسمايو بعد منعهم من دخول المدينة في وقت سابق (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

استنكر الاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين هجوما استهدف ليلة أمس صحفيا صوماليا في مدينة كيسمايو على بعد 500 كلم جنوب العاصمة مقديشو بعد تعرضه لإطلاق نار من مسلحين مجهولين، مما أدى إلى إصابته ونقله على الفور إلى أحد المستشفيات. يُذكر أن أربعة صحفيين قتلوا في الصومال منذ مطلع هذا العام من قبل مجهولين.

وقال الاتحاد الذي يتخذ مقديشو مقرا -في بيان أصدره صباح اليوم وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إن الصحفي عبد القادر عبد الرزاق جامع جيجيلي الذي يعمل لحساب كل من تلفزيون رويال وراديو مستقبل المحليين نجا من محاولة اغتيال بعد أن أطلق عليه المسلحون النار على وجهه في حي فارجانو، مشيرا إلى سبب استهدافه ما يزال غامضا.

ونقل البيان عن مدير إذاعة "مستقبل" أويس حاجي نور قوله إن الصحفي جيجيلي أصيب في محاولة لاغتياله، وإن سلطات كيسمايو ألقت القبض على مشتبه فيهم بتنفيذ هذه المحاولة.

ودعا الاتحاد في بيانه إلى إجراء تحقيق فوري في الحادث، وتوفير الحماية اللازمة للصحفيين في كيسمايو لمزاولة عملهم بالحرية التي يمنحها الدستور ودون خوف.

ولفت الاتحاد الوطني إلى أن جيجيلي كان من ضمن صحفيين اعتقلوا قبل أسبوعين من قبل مليشيات راسكمبوني (قوات إدارة كيسمايو) وأطلق سراحهم لاحقا بعد احتجازهم لمدة قصيرة.

كما أبلغ الاتحاد عن وقوع انتهاكات بحق الصحفيين في كيسمايو من بينها "اعتقالات تعسفية وتهديدات ورقابة وانتهاكات أخرى أجبرت الصحفيين على إرسال تقاريرهم في أجواء خوف".

وذكر البيان أن الناطق باسم إدارة كيسمايو عبد الناصر سيرار أمر الصحفيين بالمجيء إلى مكتبه للتأكد من إرسال التقارير التي هي مصلحة الإدارة، وهدد باتخاذ إجراء ضد أي صحفي يجرؤ على إرسال تقارير تنتقدها.

وأفاد البيان بأن حالة كيسمايو ساءت بعد إعلان عدة زعماء متنافسين تنصيب أنفسهم رؤساء لإدارتها، التي يشار إلى أنها لم تعلق على الحادثة حتى الآن.

المصدر : الجزيرة