الطقوس الدينية للكاثوليك في الصين تخضع لقيود كبيرة (الأوروبية)
حاصرت الشرطة الصينية قرية صغيرة لمنع تطواف للكاثوليك في إطار احتفال ديني في القرية. 
وأقامت قوات الأمن حواجز على الطرق الرئيسية المؤدية إلى قرية دونغلي الصغيرة التي تبعد بضع ساعات بالسيارة عن العاصمة بكين، والتي يعتنق 90% من سكانها الكاثوليكية، وتقيم طقوسا خاصة للسيدة العذراء عليها السلام التي يقول السكان إنها ظهرت في القرية قبل قرن من الزمان.

وذكرت قروية مسيحية -قالت إن اسمها مريم وكانت على مقربة من الكنيسة التي ترتفع قبتها وسط القرية- أن "الشرطة لا تسمح لأي أجنبي بالدخول إلى القرية في شهر مايو /أيار.. الأمر على هذه الحال منذ سنوات".

وقد بدأ تطبيق قرار حصار قرية دونغلي في شهر مايو/أيار في التسعينيات، بعد أن كان يتجمع فيها عشرات آلاف الزوار الصينيين والأجانب، بحسب ما روى سكان.

وتمكن مراسلون من وكالة الصحافة الفرنسية من الدخول إلى دونغلي عبر طرق فرعية، قبل أن يتم اعتقالهم لفترة وجيزة ثم طردهم من القرية.

وقطعت الصين -التي يقيم فيها حوالى اثني عشر مليون كاثوليكي- علاقاتها الدبلوماسية مع الفاتيكان في 1951. وهي لا تتساهل حيال الأنشطة الدينية سوى في إطار جمعيات وطنية يسيطر عليها النظام.
 

المصدر : الفرنسية