إحالة صحفيين مصريين معارضين للمحاكمة
آخر تحديث: 2013/5/20 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/20 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/11 هـ

إحالة صحفيين مصريين معارضين للمحاكمة

صحفيون مصريون بمظاهرة سابقة على ما يقولون إنه تنكيل بهم من قبل النظام (الأوروبية)
أحال النائب العام المصري أمس الأحد مسؤولين تحريريين بارزين في صحيفة دأبت على توجيه انتقادات للرئيس د. محمد مرسي إلى محاكمة عاجلة بتهمة سب وقذف مدير مركز أبحاث.
 
يأتي ذلك في غمرة أحداث مماثلة خلال الشهور القليلة الماضية عرفت إحالة صحفيين ومقدمي برامج تلفزيونية للمحاكمة بتهم السب والقذف أو نشر أخبار كاذبة أو إهانة الرئيس أو سياسيين أو مسؤولين حكوميين.

ونسبت رويترز لمصادر قضائية القول إن المستشار طلعت إبراهيم الذي عينه مرسي نائبا عاما في نوفمبر/تشرين الثاني أصدر قرارا بإحالة رئيس تحرير صحيفة الوطن اليومية مجدي الجلاد ومدير تحريرها علاء الغطريفي إلى محكمة جنح الدقي، إحدى محاكم الجنح بالقاهرة.

وأضافت المصادر أن الجلاد والغطريفي اتهما بسب وقذف ماجد عثمان مدير المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة) -وهو وزير سابق- بمقال نشرته الصحيفة في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أيام من استطلاع للرأي نشره المركز وجاء فيه أن 77% من المصريين يوافقون على أداء مرسي، وأن 60% من الناخبين سيعطونه أصواتهم لو أجريت الانتخابات وقت نشر الاستطلاع.

وتعتبر استطلاعات الرأي صناعة وليدة في مصر، ويرى البعض أن هامش الخطأ في أبحاثها كبير جدا وأن بعضها موجه سياسيا.

ويستنكر معارضون للإخوان المسلمين الذين جاء من صفوفهم الرئيس مرسي ما يقولون إنها "أخونة" جارية للقضاء، لكن الرئيس يقول إنه لا يتدخل في عمل القضاء ويحترم استقلاله، كما ينفي استخدام المحاكم في قمع المعارضين.

وفي الشهر الماضي أمر مرسي بسحب البلاغات المقدمة من الإدارة القانونية بالرئاسة ضد صحفيين ومذيعين بتهم بينها إهانته ونشر أخبار كاذبة عنه، لكن معارضين يقولون إن بلاغات مماثلة قدمها مؤيدون للرئيس لا تزال قيد التحقيق أو أحيلت للقضاء.

المصدر : رويترز